أكد الرئيس أردوغان أنهم يبذلون محاولات على كل المستويات لتعبئة العالم بأسره (The Peninsula)

يقوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحراك دبلوماسي مكثف لوقف الهجمات الإسرائيلية الدموية على الفلسطينيين، ولمواجهة إسرائيل برد فعل قوي وإعطائها درساً رادعاً من المجتمع الدولي.

وبينما تواصل تركيا مبادراتها لحشد جميع المؤسسات الدولية ذات الصلة، وخاصة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، لدعم فلسطين ضد الهجمات الإسرائيلية، أجرى الرئيس أردوغان حتى الآن مكالمات هاتفية مع رؤساء دول وحكومات ما يقرب من 20 دولة من بينها باكستان والكويت والجزائر.

وشملت الاتصالات أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، وأمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، والرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، ورئيس وزارء باكستان عمران خان، ورئيس أوزبكستان شوكت ميرزيوييف، ورئيس جمهورية شمال قبرص التركية إرسين تاتار، ورئيس قيرغيزستان صدر كاباروف، ورئيس أفغانستان أشرف غني، ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، ورئيس نيجيريا محمد بخاري.

ودعا أردوغان القادة الذين تحدث معهم إلى اتخاذ إجراءات مشتركة فعالة ضد الاعتداءات والقمع الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى والقدس وغزة، وكل الفلسطينيين.

كما أجرى الرئيس أردوغان أول اتصال له في هذا الاتجاه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية.

رسائل وجهها الرئيس أردوغان

وأعرب الرئيس أردوغان خلال الاتصالات عن إدانته للوحشية التي يتعرض لها الفلسطينيون بأقسى الوسائل، واصفاً هجمات إسرائيل بـ"الإرهاب".

وأكد الرئيس أردوغان أنهم يبذلون محاولات على كل المستويات لتعبئة العالم بأسره، وخاصة العالم الإسلامي، لوقف الإرهاب والاحتلال الإسرائيليين.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا ستظل دائماً داعماً للقضية الفلسطينية، وتقف إلى جانب أشقائها الفلسطينيين لحماية كرامة القدس.

وأشار أيضاً إلى أن اعتداءات إسرائيل غير القانونية واللا إنسانية تعني كل المسلمين، وقال إنه يجب وقف الهجمات الإسرائيلية على الفور، والرد من المجتمع الدولي بقوة على هذه الهجمات، واتخاذ خطوات ملموسة ضد الممارسات غير القانونية ودعم فلسطين، ولفت الانتباه إلى ذلك.

وصرح أردوغان أنه من المهم أن يتدخل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في هذه القضية قبل أن تتفاقم الأزمة، وأن فكرة إرسال قوة حماية دولية إلى المنطقة لحماية المدنيين الفلسطينيين يجب العمل عليها.

بالإضافة إلى ذلك، وتماشياً مع توجيهات الرئيس رجب طيب أردوغان، نظمت رئاسة الشؤون الدينية "لقاء القدس الطارئ" مع أجندة "المسجد الأقصى والقدس" بمشاركة الوزراء والرؤساء والمفتين في الديار الإسلامية.

وطُرح خلال الاجتماع موقف مشترك بشأن حماية القدس ووقف اضطهاد الفلسطينيين.

تحركات تركية واسعة

فيما قال رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون، في سلسلة تغريدات، إن الرئيس نجح في لفت أنظار المنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة ودول العالم، لإرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل.

وحول أوضاع القدس، أجرى وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، اتصالات مع نظرائه الفلسطيني رياض المالكي، والإيراني محمد جواد ظريف، والجزائري صبري بوقادوم، والتونسي عثمان الجرندي، والباكستاني شاه محمود قريشي، والروسي سيرغي لافروف.

كما بحث وزير الخارجية التركي خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، الخطوات المزمع اتخاذها لعقد اجتماع لـ"لجنة القدس" الثلاثاء.

وأدان البرلمان التركي بشدة الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، فيما غرد متحدث "حزب العدالة والتنمية" عمر جليك مطالباً المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقف العنف الإسرائيلي المتصاعد.

TRT عربي
الأكثر تداولاً