قال الجيش في رسالة موجزة "تنفذ القوات الجوية والبرية الإسرائيلية حاليا هجوماً في قطاع غزة" (AFP)

يمارس جيش الاحتلال الإسرائيلي التضليل ببثه أخباراً متضاربة وغير مؤكدة بشأن احتمالية توغله برياً ضمن العدوان المستمر على قطاع غزة.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي الجمعة توغل قوات منه في قطاع غزة في إطار عدوانه المتواصل منذ الاثنين على القطاع، والتي خلفت مئات الضحايا من المدنيين والأطفال الفلسطينيين.

وقال الجيش في رسالة موجزة "تنفذ القوات الجوية والبرية الإسرائيلية حالياً هجوماً في قطاع غزة".

صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية كانت من أوائل من نشر خبر التوغل البري ليجري تناقله بعدها بشكل واسع.

ورداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، أكد المتحدث باسم جيش الاحتلال جوناثان كونريكوس أن جنوداً إسرائيليين توغلوا في القطاع المحاصر، من دون أن يحدد عددهم.

لكن بعد نحو ساعة، اتضحت الصورة، وانكشفت حقيقة ما جرى من محاولة تضليل إسرائيلية، عندما أعلنت هيئة البث الإسرائيلية أنه: "ليس هناك هجوم بري على قطاع غزة" وادعت أن "ما حدث خطأ بالترجمة على لسان متحدث باسم الجيش".

وكشف محلل إسرائيلي أن ما حدث هو "فضيحة للناطق باسم الجيش، لأنه أطلع الإعلام الدولي على معلومات خاطئة وهو يعتقد الآن أننا دخلنا غزة".

وتابع في حديث لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلية: "إعلان الناطق حتى باللغة العبرية جرت صياغته بشكل مضلل، ممكن أن يكون ذلك بشكل مقصود".

وقال الصحفي في قناة الجزيرة حسام يحيى في تغريدة على تويتر: "لا يوجد تدخل بري حتى الآن ولا يوجد بداية لعملية برية في قطاع غزة. الأخبار عن التدخل مصدرها وول ستريت جورنال نقلاً عن متحدث للجيش الإسرائيلي، ولكنه يكذب ولم يحدث توغل حتى الآن".

وتابع: "لا تساعدوا في نشر الرعب والذعر بين الناس. لم يحدث توغل، لم يحدث تدخل بري".

ونشر الجيش الإسرائيلي دبابات ومركبات مدرعة على طول الحدود مع قطاع غزة.

وهدد المتحدث باسم جيش الاحتلال في وقت سابق بأن قواته جاهزة لكل السيناريوهات بما فيها الاجتياح البري، حسب زعمه، فيما استبعد مراقبون توغل الاحتلال برياً في الوقت الحالي بسبب تخوفه من وقوع خسائر بشرية كبيرة بين جنوده.

وحشدت إسرائيل قواتها على طول الحدود واستدعت تسعة آلاف جندي احتياطي بعد أيام من المواجهة.

من جهته، حذّر أبو عبيدة، المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في بيان أن "أي توغل بري في أية منطقة في قطاع غزة سيكون بإذن الله فرصة لزيادة غلتنا من قتلى وأسرى العدو، وجاهزون لتلقينه دروساً".

وحتى مساء الجمعة، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ارتفاع عدد ضحايا الغارات الإسرائيلية العنيفة على قطاع غزة إلى 119 قتيلاً, منهم 31 طفلاً و19 سيدة و869 جريحاً.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 أبريل/نيسان الماضي في القدس، وخاصة منطقة باب العمود والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي الشيخ جراح، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً