شبكة قدس تتعرض لتضييقات فيسبوك (شبكة قدس الإخبارية)

أعلنت شبكة "قدس الإخبارية" التي تعد إحدى أكبر الشبكات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تغطي الشأن الفلسطيني وقف النشر على صفحتها الرئيسية في فيسبوك، بسبب التضييقات التي تتعرض لها.

وأوضحت الشبكة في بيان أنها قررت الانتقال إلى صفحة أخرى لنشر المضامين الفلسطينية، وهي صفحة (شارك شبكة قدس الإخبارية)، مشيرة إلى أن الخطوة تأتي نتيجة للتضييقات المستمرة التي تمارسها إدارة فيسبوك ضد المحتوى الفلسطيني والرواية الفلسطينية".

وأشارت إلى أنّ "محاربة المحتوى الفلسطيني رقمياً لن تثنينا عن مواصلة رسالتنا من خلال نقل صورة ما يجري في فلسطين للعالم أجمع".

وشددت على أن "صوت الشبكة سيبقى واضحاً عالياً أمام كل محاولات الإسكات الإسرائيلية، وسنستمر في تغطية قضايا الفلسطيني أينما كان وبكل جهد مستطاع".

وكان موقع فيسبوك حذف صفحة وكالة "شهاب" الفلسطينية للأنباء التي يتابعها ملايين الفلسطينيين والعرب حول العالم قبل نحو أسبوعين، وهو ما أثار موجة غضب عارمة في الشارع الفلسطيني.

من جهته استنكر مركز “صدى سوشال” المختص بحماية المحتوى الفلسطيني على منصات التواصل الاجتماعي تصعيد موقع “فيسبوك” القيود على الصفحات الإعلامية الفلسطيني.

وكان المركز قدم عدداً من الشكاوي حول استمرار القيود على النشر والوصول لصفحات منها وكالات إخبارية مهمة على الساحة الفلسطينية على الرغم من أن ما يُنشر ويُتداول هو محتوى إخباري بحت، ومن بين الصفحات التي جرى التضييق عليها: صفحة شبكة قدس الإخبارية باللغة العربية وصفحة وكالة شهاب.


ويرى مراقبون أن هذه الحرب ضد المحتوى الرقمي الفلسطيني تأتي بضغوط من الاحتلال، بهدف طمس الرواية الفلسطينية وتواطؤ من إدارات هذه المنصات، في الوقت الذي تمنح فيه مساحة كبيرة للرواية الإسرائيلية.

وفي السياق ذاته أكد المركز على متابعته المستمرة لرصد هذه الانتهاكات بحق المحتوى الفلسطيني والعمل على متابعتها مع إدارة “فيسبوك” للاستيضاح عن أسباب هذا التضييق.

كما ناشد المركز مؤسسات المجتمع المدني المختلفة أن تقف عند دورها ومسؤولياتها بالدفاع عن الحقوق الرقمية الفلسطينية، مؤكداً ضرورة التواصل معه للإبلاغ عن الانتهاكات الرقمية بحق المحتوى الفلسطيني بهدف توثيقها ومتابعتها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً