بيان اليويفا قال إن "الفرق التي ستشارك في هذا الدوري لن تشارك في أي بطولة محلية أو أوروبية أو عالمية أخرى" (Reuters)

واجهت فكرة إنشاء ما يسمى دوري "السوبر الأوروبي" أو "سوبرليغ" من قبل مجموعة من أكبر أندية كرة القدم، معارضة شديدة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والاتحادات الإنجليزي والإسباني والإيطالي، وروابط دوريات البلدان الثلاثة.

وأصدر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بالمشاركة مع الاتحادات الإنجليزي والإسباني والإيطالي، بياناً يعارض فكرة دوري السوبر الأوروبي، ويتعهد بالعمل على إيقافه.

وقال بيان يويفا: "علمنا أن بعض الأندية الإنجليزية والإيطالية والإسبانية تخطط لإعلان دوري مغلق، تحت اسم دوري السوبر الأوروبي".

وأردف "نشدد أن الأطراف المصدرة لهذا البيان، ومعهم فيفا، متحدون لإيقاف هذا المشروع المثير للسخرية،وهو مشروع يقوم على المصلحة الذاتية لعدد قليل من الأندية في وقت يحتاج فيه المجتمع إلى التضامن أكثر من أي وقت مضى".

وأكد البيان "سننظر في جميع التدابير المتاحة، على جميع المستويات القضائية والرياضية على حد سواء، من أجل منع حدوث ذلك، إن كرة القدم تستند إلى المسابقات المفتوحة والجدارة الرياضية؛ ولا يمكن أن تكون بأي طريقة أخرى".

وشدد البيان على أن"الفرق التي ستشارك في هذا الدوري، لن تشارك في أي بطولة محلية أو أوروبية أو عالمية أخرى، وسيُمنع لاعبوها من المشاركة مع منتخباتهم الوطنية".

وقالت صحيفة نيويورك تايمز "بعد شهور من المحادثات السرية، إن فرقاً تشمل ريال مدريد وبرشلونة في إسبانيا؛ ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وليفربول وتشيلسي في إنجلترا ؛ ويوفنتوس وميلان في إيطاليا - يمكن أن يصدروا إعلاناً قريباً، وفقاً للعديد من الأشخاص المطلعين على الخطط".

وأكدت أن 12 نادياً يعتزمون الإعلان عن بطولة منفصلة لأندية النخبة الأوروبية، تحت مسمى دوري السوبر الأوروبي، بشكل منفصل عن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا).

وتابعت الصحيفة "إن مسابقة نوادي أوروبية منفصلة من شأنها، إذا تكللت بالنجاح، أن تقلب الهياكل والاقتصاد والعلاقات التي تربط كرة القدم العالمية منذ ما يقرب من قرن".

وتكمل كرة القدم الأوروبية في شكلها الحالي لعبة الدوري المحلي، دوري إنجليزي للفرق الإنجليزية،ودوري إسباني للأندية الإسبانية، مع مسابقات قارية مثل دوري أبطال أوروبا. ويحول كلاهما مئات الملايين من الدولارات من عائدات التلفزيون والرعاية السنوية إلى أغنى الأندية في العالم، والتي تتأهل بانتظام للمسرح الأوروبي بناءً على نجاحها في بطولاتها الخاصة.

لكن التنسيق في المقابل يدعم أيضاً الفرق الأصغر في كل بلد، الذين يستفيدون من لمعان لقاءاتهم مع العمالقة ويتشاركون في الأموال التي تجلبها تلك الفرق من المذيعين.

أما نموذج دوري السوبر الأوروبي الجديد فمن شأنه أن يغير ذلك، من خلال عزل الأندية الأغنى بشكل فعال في منافستها المغلقة، والسماح لها بتقسيم مليارات الدولارات من الإيرادات السنوية فيما بينها.

ووفقاً للتوقعات التي جرت مشاركتها مع الأندية المرتقبة في وقت سابق من هذا العام، يمكن أن يربح كل فريق أكثر من 400 مليون دولار لمشاركته فقط، أي أكثر من أربعة أضعاف ما حصل عليه الفائز بدوري أبطال أوروبا في عام 2020.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً