خليل الحية، عضو المكتب السياسي بحركة حماس، يقول إن الحركة "سجلت عدة اختراقات لميثاق الشرف الذي وقِّع بالقاهرة" (AA)

قالت حركة "حماس"، الاثنين، إنها سجلت اختراقات لميثاق الشرف الذي وقِّع مع الفصائل الفلسطينية بالقاهرة، لإجراء الانتخابات العامة.

وقال خليل الحية، عضو المكتب السياسي بالحركة، خلال لقاء متلفز عبر فضائية الأقصى: "سجل عدة اختراقات لميثاق الشرف الذي وقِّع بالقاهرة".

وأضاف: "أبلغنا لجنة الانتخابات عن اختراقات في ملف تعيين الموظفين المشرفين على الانتخابات".

ولفت إلى أنه "لا بد أن تحافظ لجنة الانتخابات على حيادها".

ولم يدلِ الحية بتفاصيل أكثر حول هذه الاختراقات أو الجهة التي ارتكبتها.

وفي مارس/آذار الماضي وقعت الفصائل الفلسطينية، خلال اجتماعها بالقاهرة، "ميثاق شرف" لخوض الانتخابات العامة.

وأكد الحية أن "حركة حماس ذاهبة إلى الانتخابات لإعادة بناء المؤسسات الفلسطينية، وتشكيل حكومة موحدة تشرف على إنهاء الانقسام، ويراقبها ويحاسبها مجلس تشريعي قوي".

وذكر أن حركته "ستقبل بنتائجها (الانتخابات) مهما كانت، وستدعم تشكيل حكومة وحدة وطنية".

وبشأن الانتخابات في مدينة القدس، قال: إن "حماس أو أي فلسطيني لا يمكن أن يقبل أن يحدد الاحتلال كيف نجري انتخاباتنا في المدينة المحتلة".

وأضاف: أن "إجراء الانتخابات في القدس يجب أن يكون معركة مع الاحتلال، حيث إنها تمثل عنواناً لقداسة القضية الفلسطينية ووحدة شعبنا".

والأسبوع الماضي، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إن وزارة الخارجية "أرسلت رسائل إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا الاتحادية، تطلب التدخل لإلزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة بما فيها السماح لمواطني القدس بالمشاركة (في الانتخابات)".

وسبق للفلسطينيين من سكان القدس الشرقية أن شاركوا في الانتخابات الفلسطينية في أعوام 1996 و2005 و2006 ضمن ترتيبات خاصة متفق عليها بين الفلسطينيين والإسرائيليين، جرى بموجبها الاقتراع في مقرات البريد الإسرائيلي.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الفلسطينية على 3 مراحل: تشريعية في 22 مايو/أيار، ورئاسية في 31 يوليو/تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/آب المقبل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً