مجتمع السّلم: تصريحات ماكرون إهانة للدولة وللشعب الجزائري (AFP)

قالت "حركة مجتمع السّلم" الجزائرية، الأحد، إنّ تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تجاه الجزائر كانت "عدائية"، مشيرة إلى أنها تُعتبر أيضاً إهانة للدولة وللشعب.

وكانت الجزائر استدعت، السبت، سفيرها في باريس بعد أن نقلت صحيفة "لوموند" عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قوله إنّ "النظام السياسي العسكري" الجزائري أعاد كتابة تاريخ الاستعمار الفرنسي للجزائر على أساس "كراهية فرنسا".

كما نُقل عن ماكرون تشكيكه في وجود أمّة جزائرية قبل الحُكم الاستعماري الفرنسي.

وأصدرت "حركة مجتمع السّلم" بياناً شديد اللهجة رداً على تصريحات ماكرون، وقالت في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في فيسبوك: "على إثر التصريحات العدائية للرئيس الفرنسي تجاه الجزائر، التي تُعتبر إهانة للدولة وللشعب الجزائري، والتي تأتي في سياق الإمعان في ترجمة العقلية الكولونيالية والاستعلائية لفرنسا الرسمية، فإن حركة مجتمع السّلم تسجّل المواقف التالية".

وأضافت: "هذه التصريحات تكشف الوجه الحقيقي والسياسة الرسمية لفرنسا تجاه الجزائر، وهو ما يفضح زيف علاقة الصداقة والاحترام المتبادل بين البلدين، كما تُعتبر هذه التصريحات خطيرة واستفزازية تمسّ سيادة الدولة الجزائرية، وإهانةً لرموزها وشعبها، وتدخلاً مرفوضا في شؤونها الداخلية".

وأشارت إلى أنّ تصريحات ماكرون "تُظهر حجم الاستخفاف والعدائية تجاه الجزائر، وذلك بتزييف تاريخها وخدش شخصيتها الدولية قبل الاحتلال الفرنسي الأسود لها".

ودعت الحركة السلطات الجزائرية إلى استخلاص الدروس واتخاذ الإجراءات الفعلية التي يتطلع إليها الشعب الجزائري للقطع مع العهد الكولونيالي، ومنها: قانون تجريم الاستعمار، تفعيل قانون تعميم استعمال اللغة العربية، قانون منع استعمال اللغة الفرنسية في الوثائق والخطاب والاجتماعات الرسمية، تحويل الشراكات الاقتصادية الدولية نحو دول غير معادية للجزائر".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً