بوريس جونسون: مساهمات أفارقة وآسيويين ومنحدرين من منطقتي الكاريبي والشرق الأوسط حاربوا من أجل بريطانيا كانت هائلة (Toby Melville/Reuters)

اعتذرت بريطانيا، الخميس، عن إخفاقات دلت على "عنصرية مستشرية" حرمت ما يصل إلى 350 ألفاً من الجنود السود والآسيويين من الحصول على تكريم مناسب، بعد أن لاقوا حتفهم وهم يحاربون لصالح الإمبراطورية البريطانية.

وأظهر تحقيق مستقل، طلبته هيئة الكومنولث لمقابر الحرب، أن مئات الآلاف من ضحايا الحرب العالمية الأولى من الأفارقة والشرق أوسطيين لم يجرِ تكريمهم بالاسم أو تكريمهم على الإطلاق.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن مساهمات أفارقة وآسيويين ومنحدرين من منطقتي الكاريبي والشرق الأوسط حاربوا من أجل بريطانيا كانت "هائلة"، وإنه شعر "بانزعاج عميق" من النتائج التي خلص إليها التقرير، وأضاف في بيان: "نيابة عن الحكومة، أقدم اعتذاري الصادق".

وتعمل هيئة الكومنولث لمقابر الحرب لإحياء ذكرى قوات دول الكومنولث لضمان تذكر وتكريم كل من قتلوا في الحربين العالميتين الأولى والثانية بالطريقة ذاتها دون النظر للرتبة أو الخلفية أو الدين.

وخلص تقرير الهيئة إلى أن ما بين 45 و54 ألفاً من القتلى الذين جاؤوا بالأساس من الهند ومصر والصومال وشرق وغرب أفريقيا لم يجرِ إحياء ذكراهم بشكل مكافئ لأقرانهم من مناطق أخرى.

كما أن هناك 116 ألفاً آخرين وما يصل إلى 350 ألفاً أغلبهم من شرق إفريقيا ومصر لم يجرِ ذكرهم بالاسم أو ذكرهم على الإطلاق.

وقالت كلير هورتون المديرة العامة للهيئة: "نعترف بأخطاء الماضي تلك ونشعر بأسف عميق وسنتحرك على الفور لتصحيحها".

وذكر التقرير أن "الأساس الذي استندت إليه كل تلك القرارات.. كان الإجحاف المترسخ والتصورات المسبقة والعنصرية المستشرية على نطاق واسع للتوجهات الإمبريالية الحديثة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً