صوت 901 من أعضاء المؤتمر ضد قرار تأجيل عقد المؤتمر العادي للحزب عاماً واحداً (Fadel Senna/AFP)

رفض المؤتمر الاستثنائي لحزب "العدالة والتنمية" المغربي، السبت، المصادقة على طلب الأمانة العامة المستقيلة، بتأجيل عقد المؤتمر العادي، عاماً واحداً.

وصوّت 901 من أعضاء المؤتمر ضد قرار التأجيل، بينما صوّت 374 آخرين لصالحه، خلال أشغال المؤتمر الاستثنائي، بالعاصمة الرباط، وفق ما ذكر مراسل وكالة الأناضول.

ويفتح هذا الرفض، الطريق أمام عودة الأمين العام السابق للحزب ورئيس الحكومة الأسبق (2011-2017) عبد الإله بنكيران لقيادة الحزب (ذو مرجعية إسلامية/معارض).

وفي وقت سابق السبت، انطلق المؤتمر الاستثنائي "للعدالة والتنمية"، لانتخاب قيادة جديدة بعد استقالة أمانته العامة برئاسة سعد الدين العثماني.

ويبرز اسم عبد الإله بنكيران (67 عاماً)، بقوة كمرشح لقيادة "العدالة والتنمية" مجدداً، لكون الحزب تصدر الانتخابات عامي 2011 و2016، حين كان بنكيران يترأسه.

وفي 24 أكتوبر/كانون الأول، اعتبر بنكيران في بيان، أنه غير معني بترشيحه لقيادة الحزب في مؤتمره الوطني الاستثنائي، في حال المصادقة على تحديد أجل سنة لعقد مؤتمره الوطني العادي، الذي كان مقرراً في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وفي 8 سبتمبر/أيلول الماضي، أُجريت انتخابات برلمانية، تصدر نتائجها حزب "التجمع الوطني للأحرار"، بحصده 102 مقعد من أصل 395 بمجلس النواب (غرفة البرلمان الأولى)، وشكل ائتلافاً حكومياً.

بينما حصل "العدالة والتنمية" على 13 مقعداً فقط، مقارنة بـ125 مقعداً في انتخابات 2016، بعد أن قاد الحكومة منذ 2011 للمرة الأولى في تاريخ المملكة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً