صورة ناقلة النفط الإيرانية الأولى وهي تفرغ زيت الوقود في ميناء بانياس السوري (tankertrackers) (Others)

أعلنت العلاقات الإعلامية في جماعة حزب الله اللبنانية وصول الباخرة الثانية المحملة بمادة المازوت من إيران إلى مرفأ بانياس بسوريا مساء أمس الخميس.

وتقول الجماعة المتحالفة مع إيران إن شحنات الوقود ستخفّف أزمة طاحنة في مجال الطاقة بلبنان، فيما قال رئيس وزراء البلاد نجيب ميقاتي إن الشحنات تمثّل انتهاكاً لسيادة البلاد.

ووصلت أول شحنة من المازوت الإيراني إلى مدينة بعلبك شرقي لبنان عبر سوريا الأسبوع الماضي في 16سبتمبر/أيلول.

ودخلت القافلة المكونة من 20 صهريجاً، من شمال شرق البلاد قرب قرية العين، حيث رُفعت لافتة تعلن أن حزب الله كسر الحصار على لبنان.

وكان الأمين العامّ لجماعة حزب الله حسن نصر الله أعلن أن الشحنة الثانية من زيت الوقود، التي وصلت اليوم، ستصل إلى ميناء بانياس السوري خلال بضعة أيام بعد الأولى، تليها شحنة ثالثة من البنزين ورابعة من زيت الوقود.

وقوبل استقدام الجماعة وقوداً من حليفتها إيران، برفض من خصوم حزب الله، مع تحذيرات من محاولة طهران السيطرة على لبنان عبر الحزب.

وأكّدت واشنطن مجدداً أن العقوبات على صادرات النفط الإيرانية قائمة، لكنها لم توضح ما إذا كانت تدرس اتخاذ إجراءات ضد لبنان بسبب خطوة حزب الله.

ويعاني لبنان منذ شهور شُحّاً شديداً في الوقود، تسبب في انقطاع متكرر للتيار الكهربائي وأزمة في قطاعات حيوية عديدة.

ومنذ نحو عامين تعصف بلبنان أزمة اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه، إذ تَسبَّبت في انهيار مالي ومعيشي وارتفاع معدلات الفقر، وشح الوقود والأدوية وسلع أساسية أخرى، لعدم توافر النقد الأجنبي اللازم لاستيرادها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً