اجتمع فايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية مع المشير خليفة حفتر على هامش المؤتمر الدولي حول ليبيا في باليرمو. وحضر المؤتمر رؤساء ووزراء من عدة دول والمبعوث الأممي في ليبيا، فيما تم استثناء تركيا من اللقاء؛ مما أدى إلى انسحابها من المؤتمر.

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج مع  الجنرال خليفة حفتر ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي
رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج مع  الجنرال خليفة حفتر ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي (AFP)

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، الثلاثاء، الجنرال خليفة حفتر على هامش مؤتمر "باليرمو" لأجل ليبيا.

وقالت وكالة آكي الإيطالية إن الاجتماع استمر لمدة نصف ساعة، في مقر انعقاد المؤتمر في قاعات فيلا إيجيا الفخمة على تلال مدينة باليرمو، عاصمة جزيرة صقلية الإيطالية.

وحضر الاجتماع الذي يرعاه رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي كل من المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، ورئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف، ورئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحي، ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، ووزير الخارجية الفرنسي إيف لو دريان.

وقالت مصادر دبلوماسية إيطالية، إنّ خليفة حفتر، المسيطر على الشرق الليبي رحّب ببقاء رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، المعترف بها دولياً، فايز السراج، في منصبه حتى موعد إجراء الانتخابات في البلاد.

وأضافت المصادر أن حفتر، قال خلال اللقاء "لا داعي لتغيير الحصان أثناء عبور النهر".

في المقابل، أعلنت تركيا انسحابها من المؤتمر معبرة عن "خيبة أملها الشديدة" بعد استبعادها عن الاجتماع الذي عُقد صباح الثلاثاء على هامش المؤتمر.

وقال نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي الذي كان يمثل بلاده في صقلية "كل اجتماع يستثني تركيا لا يمكن إلا أن تكون نتائجه عكسية لحل المشكلة".

ويأتي مؤتمر باليرمو على إثر مؤتمر في باريس عُقد في نهاية مايو/ أيار الماضي، واتفقت خلاله أطراف النزاع على إجراء انتخابات عامة، في 10 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، لكن خلافات داخلية وخارجية جعلت إجراء الانتخابات في هذا الموعد أمراً مستبعداً.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا انقساماً تجلى مؤخراً في سيطرة قوات خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب، على الشرق الليبي، في حين تسيطر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دولياً، والمدعومة من المجلس الأعلى للدولة على معظم مدن وبلدات غربي البلاد.

المصدر: TRT عربي - وكالات