يتلقى حكم الكاراتيه التركي أوغور قوباش وعائلته تهديدات حادة (AP)

تلقى حكم الكاراتيه التركي أوغور قوباش وعائلته تهديدات حادة على وسائل التواصل الاجتماعي تصل إلى القتل، وذلك عقب إدارته المباراة النهائية لمنافسات الكاراتيه رجال وزن 75كغ "كومتيه" في أولمبياد طوكيو، بين السعودي حامدي والإيراني سجاد جانجزاده، والتي انتهت باستبعاد الأول.

وأكد قوباش أنه استند في الأساس إلى قرارات لجنة التحكيم والأطباء الموجودين في نهائي وزن 75كغ، حيث سقط الرياضي الإيراني جانجزاده على الأرض بعد تلقيه ركلة من حامدي، ولم يتمكن بعدها من مواصلة المباراة، وذلك بناءً على نصيحة الطبيب المسؤول وطبيب الاتحاد العالمي للكاراتيه، اللذين اعتبرا حامدي "هانسوكو" أي (غير مؤهل) بسبب ممارسته "عنفاً زائداً"، وذلك وفقاً لقواعد اللعبة.

وبعد نقاش لم يدم طويلاً، قرر الحكام توجيه إنذار من الدرجة الرابعة إلى اللاعب السعودي واستبعاده لتذهب الذهبية إلى سجاد.

وفي هذا الصدد، نقل الاتحاد التركي للكاراتيه تصريحات قوباش الذي صرّح قائلاً: "بينما كان الرياضي الإيراني ملقى على الأرض، نقل لي الطبيب الذي قام بالتدخل المباشر إشارات يدويةً ولفظيةً باعتباري الحكم الأوسط، أن جانجزاده لا يمكنه مواصلة مباراة. وهو الأمر الذي أقره طبيب الاتحاد العالمي للكاراتيه".

وأردف الحكم التركي: "عندما غادر لاعب الكاراتيه الإيراني منطقة المنافسة على نقالة، أصبح الرياضي السعودي "هانسوكو" أي غير مؤهل وفقاً للقواعد. وعلى الحكم الأوسط تنفيذ القرار المشترك للأطباء والحكام".

وأفاد قوباش أنه تلقى ما يزيد على 300 ألف رسالة وتعليق على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي عقب نهاية المباراة، كما ذكر أن هناك تهديدات بالقتل من بين هذه الرسائل. وأشار الحكم المتمرس إلى أن التهديدات وصلت أيضاً إلى زوجته وابنه.

وأردف قوباش: "يتم مهاجمة حساباتي على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل منهجي، حيث يحاولون اختراقها. هذه هي المرة الأولى في حياتي التي أواجه فيها مثل هذا الموقف. ومع ذلك لدي ضمير مرتاح لأنني أعلم أننا على حق".

ونجح قوباش، أحد الحكام الأتراك البالغ عددهم 14 الذين شاركوا في دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو، في إدارة ثلاث من النهائيات الثماني في منافسات الكاراتيه التي أقيمت في "نيبون بودوكان".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً