المهاجمون ألقوا قنبلة يدوية الصنع على المسجد تسببت بحريق وأضرار جسيمة دون التبليغ عن إصابات  (AP)

حُكِم على زعيمة جماعة مليشيا أمريكية بالسجن 53 عاماً لتدبيرها هجوماً بقنبلة على مسجد خارج منيابوليس عام 2017، استهدف الجالية الصومالية التي كانت ترتاده في أغسطس/آب 2017، ولم يسفر عن وقوع ضحايا.

وكانت إيميلي كلير هاري (50 عاماً) المعروفة سابقاً باسم مايكل هاري، والتي أعلنت مؤخراً أنها متحولة جنسياً، أدينت بشن الهجوم على مركز الفاروق الإسلامي في بلومنغون بولاية مينيسوتا، في ختام محاكمة جرت في ديسمبر/كانون الأول 2020.

وحكم عليها قاض فدرالي الاثنين، بالسجن 53 عاماً بعد الاستماع إلى شهادات مسلمين أفادوا أنهم ما زالوا تحت وقع الصدمة جراء التفجير الذي وقع فيما كانوا يؤدون الصلاة.

وقالت مساعدة وزير العدل ليزا موناكو في بيان إن "هاري سعت لإرهاب مجموعة دينية بكاملها، والعقوبة المفروضة عليها تظهر بوضوح أنه لن يُسمح بأعمال الكراهية هذه".

وكان مايكل هاري يترأس مجموعة متطرفة تعرف باسم "وايت رابيتس"، وكلف رجلين مهاجمة المسجد، فألقيا قنبلة يدوية الصنع في أغسطس/آب 2017 على مكتب إمام المسجد.

وكان عدد من المصلين في المسجد خلال الهجوم الذي لم يوقع أي إصابات، غير أن الحريق الذي اندلع تسبب بـ"أضرار جسيمة" وفق وزارة العدل.

وفر المهاجمون الثلاثة وجرى توقيفهم بعد أشهر من التحقيقات.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً