لدى الرياض سجلّ سيئ السّمعة في التعامل مع قضايا حقوق الإنسان (Murad Sezer/Reuters)

طالبت نقابة الصحفيين اليمنيين الأحد الحكومة الشرعية بالتدخّل للإفراج عن صحفي يمني قالت إنّه "حُكِم عليه بالسجن 15 عاماً من قبل محكمة سعودية"، مُعبّرة عن رفضها للحكم "التعسّفي".

وقالت النقابة في بيان إنّها "تلقّت بلاغاً من زملاء الصحفي علي محسن أبو لحوم (30 عاماً) أفادوا فيه باعتقاله من أمام منزله في نجران السعودية (جنوب) في 23 أغسطس/آب الماضي".

وأضاف البيان أنّ "محكمة نجران أصدرت بحق أبو لحوم حكماً قاسياً يوم 26 أكتوبر/تشرين الأوّل الماضي قضى بسجنه 15 سنة على خلفية تغريدات بحسابات وهمية ينفي الصحفي صلته بها".

وتابع: "نرفض هذا الحكم التعسّفي الذي شابه اختلالات إجرائية لم توفّر أدنى فرص المحاكمة العادلة".

وطالبت النقابة "الحكومة الشرعية بالتدخّل ومساندة الصحفي أبو لحوم والعمل من أجل إطلاق سراحه".

ولم يصدر تعليق من قبل السلطات السعودية حول الأمر حتى وقت كتابة الخبر.

والأربعاء قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" الدولية إنّ الصحفي أبو لحوم المقيم في السعودية حُكِم عليه بالسجن 15 عاماً بتهمة الردّة والترويج للفكر الإلحادي، على خلفية منشورات على الإنترنت، مطالبةً بالإفراج عنه.

وعمل أبو لحوم في إذاعة "يمن تايمز" بصنعاء، ثم غادر إلى السعودية في 2015 وعمل هناك في قناة "الوادي" بنجران، ثم اتّجه إلى العمل في مجال الدعاية والتصميم، ويواصل الإقامة في البلاد.

وتحتفظ السعودية بسجلّ سيئ السّمعة في التعامل مع قضايا حقوق الإنسان، وتنفيذها حملات للاعتقالات التعسّفية في حق أصحاب الفكر والرأي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً