صدر الحكم النهائي بالسجن مدى الحياة للقائد الصربي السابق راتكو ميلاديتش الملقب بـ"جزار البوسنة" ("Un-Irmct/Leslie Hondebrink-Hermer"/AFP)

صادقت المحكمة الجنائية الدولية، الثلاثاء، على الحكم النهائي بالسجن مدى الحياة للقائد الصربي السابق راتكو ميلاديتش الملقب بـ"جزار البوسنة"، بتهمة ارتكاب إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في البوسنة خلال الفترة بين 1992 و1995.

وقالت آلية المحاكم الجنائية الدولية، ومقرها لاهاي، إن "غرفة الاستئناف تؤكد عقوبة السجن مدى الحياة بحق ميلاديتش"، رافضة بذلك الاستئناف الذي قدّمه الأخير بعد إدانته عام 2017.

وفي عام 2017، صدر حكم بحق ميلاديتش بالسجن المؤبد، بسبب دوره في مذبحة سربرنيتسا، عندما قُتل نحو ثمانية آلاف رجل وصبي بوسني مسلم.

وفي أغسطس/آب الماضي، حثّ الادعاء في جلسة استئنافه على إدانته بتهمة إبادة جماعية أخرى، فيما ندّد ميلاديتش بالمحكمة واصفاً إياها بأنها "ابنة القوى الغربية".

من جانبها، ذكرت نورا مصطفيج، وهي سيدة فقدت زوجها و3 من أبنائها في مجزرة سربرنيتسا، أنها فقدت الكثير من أقربائها خلال المجزرة، مضيفة أن الأمم المتحدة كانت أعلنت سربرنيتسا منطقة آمنة، لكن ذلك لم يمنع قوات ميلاديتش من ارتكاب المجزرة، حسب حديثها لوكالة الأناضول.

ودخلت القوات الصربية، بقيادة ميلاديتش، مدينة سربرنيتسا في 11 يوليو/تموز 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من جانب الأمم المتحدة.

وارتكبت القوات الصربية، خلال أيام، مجزرة راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، تراوحت أعمارهم بين 7 و70 عاماً، وذلك بعدما سلمت القوات الهولندية العاملة هناك عشرات آلاف البوسنيين للقوات الصربية.

وميلاديتش، كان زعيم الصرب خلال الحرب، ومسؤولاً عن الإبادة الجماعية في سربرنيتسا، وحصار سراييفو، وجرائم حرب مختلفة، حُكم عليه بالسجن مدى الحياة، عن 9 من أصل 11 جريمة تضمنتها لائحة الاتهام.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً