الحكومة الإثيوبية تصف الحرب بأنها "حرب وجودية" (AFP)

أعلنت الحكومة الإثيوبية، الخميس، أنها أوشكت على الانتصار في حربها المستمرة منذ عام ضد جبهة "تحرير تيغراي"، وتعهّدت بمواصلة القتال، في رفض واضح للدعوات الدولية لوقف إطلاق النار.

وقال مكتب اتصالات الحكومة الإثيوبية على "فيسبوك" بعد تقدّم المتمردين نحو العاصمة: "هذه ليست دولة تنهار تحت الدعاية الأجنبية، نحن نخوض حرباً وجودية!".

وفي وقت سابق الخميس، صادق البرلمان الإثيوبي، على تطبيق حالة الطوارئ في عموم البلاد، بعد يومين من إعلان الحكومة لها، نتيجة تقدّم قوات "الجبهة الشعبية" في أمهرة.

والسبت والأحد، أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير "تيغراي" السيطرة على مدينة ديسي الاستراتيجية وكومبولتشا في الإقليم.

وتأتي التطورات في "تيغراي" بعد مرور عام كامل على اندلاع اشتباكات في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، بين الجيش الإثيوبي والجبهة، بعدما دخلت القوات الحكومية الإقليم رداً على هجوم استهدف قاعدة للجيش.

وفي 28 من الشهر ذاته، أعلنت إثيوبيا انتهاء عملية "إنفاذ للقانون" بالسيطرة على الإقليم بالكامل، رغم ورود تقارير عن استمرار انتهاكات حقوقية في المنطقة منذ وقتها، حيث قُتل آلاف المدنيين.

وتسبب الصراع بتشريد مئات الآلاف، وفرار أكثر من 60 ألفاً إلى السودان، وفق مراقبين، فيما تقول الخرطوم إن عددهم وصل إلى 71 ألفاً و488 شخصاً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً