حكومة "التغيير" الجديدة في إسرائيل تتشكل من 8 أحزاب يمينية ووسطية ويسارية وعربية (Ahmad Gharabli/AFP)

تتشكّل حكومة التغيير الجديدة، في إسرائيل، من 8 أحزاب يمينية ووسطية ويسارية وعربية، وفيها وزير عربي لأول مرة منذ سنوات.

وما زال يتعين على الحكومة الحصول على ثقة الكنيست الإسرائيلي، وهو الأمر المتوقع بعد 12 يوماً، بحسب هيئة البث الإسرائيلية.

وهذه المرة الأولى في تاريخ إسرائيل التي يدعم فيها حزب عربي وهو "القائمة العربية الموحدة"، الحكومة، لكن دون أن يشارك فيها.

وبدأت ملامح الحكومة، التي أنهت 12 عاماً من حكم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تتضح.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، فإنّ نفتالي بينيت زعيم حزب "يمينا" المتطرف سيتولى رئاسة الوزراء حتى سبتمبر/أيلول 2023، لينوب عنه في الرئاسة يائير لابيد زعيم حزب "هناك مستقبل" الذي سيتولى أيضاً حقيبة الخارجية.

وسيحتفظ بيني غانتس من حزب أزرق أبيض بوزارة الدفاع، على أن يتولى وزارة المالية أفيغدور ليبرمان من حزب إسرائيل بيتنا الذي تولى وزارة الدفاع في حكومة نتنياهو قبل الأخيرة.

واستناداً إلى الاتفاقات، كما قالت الصحيفة، ستتولى عضوة الكنيست أيليت شاكيد وزارة الداخلية، ووزارة الأمن الداخلي لعومر بارليف من حزب العمل، والعدل لجدعون ساعر من حزب أمل جديد.

وسيتولى عضو الكنيست العربي عن حزب ميرتس عيساوي فريج وزارة التعاون الإقليمي.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتولى فيها مواطن عربي حقيبة وزارية، إذ سبق أن تولى العديد من العرب حقائب وزارية في حكومات إسرائيلية.

لكن الوزراء العرب كانوا دوماً يمثلون أحزاباً صهيونية، ولم يسبق أن مثلوا أحزاباً عربية.

والأحزاب المشكِّلة للحكومة هي من الوسط "هناك مستقبل" (17 مقعداً)، و"العمل" (7 مقاعد)، و"أزرق أبيض" (8 مقاعد).

أما الأحزاب اليمينية فتضم "يمينا" (7 مقاعد)، و"أمل جديد" (6 مقاعد)، و"إسرائيل بيتنا" (7 مقاعد).

ومن اليسار حزب "ميرتس" (6 مقاعد)، والقائمة العربية الموحدة برئاسة منصور عباس التي لها 4 مقاعد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً