صورة للجندي الإسرائيلي الأٍسير لدى حماس أرون شاؤون معلقة في قطاع غزة (AA)

كشفت مصادر في حركة المقاومة الفلسطينية "حماس"، الثلاثاء، أن الحركة قدّمت للوسيط المصري خريطة طريق لتنفيذ صفقة تبادل أسرى مع الحكومة الإسرائيلية خلال الفترة المقبلة.

ونقلت جريدة "الأخبار" اللبنانية عن زاهر جبارين عضو المكتب السياسي لـ"حماس" قوله: إن "الحركة قدمت للوسطاء خارطة طريق واضحة لإتمام التبادل". وأكد أن "الكرة الآن في ملعب الاحتلال".

وقال جبارين: إن "قيادة حماس تتابع موضوع الأسرى على مدار سنوات، ويوليه الجناح العسكري للحركة اهتماماً خاصاً، وهو على سلّم أولوياتها وحاضر في اجتماعاتها".

وأشار إلى أن "الاحتلال حاول أكثر من مرّة بعد معركة سيف القدس ربط ما يجري في غزة والتقدّم في عملية الإعمار بملفّ أسراه في القطاع، وحماس وقيادة المقاومة أفشلت ذلك بعد أن رفضته رفضاً قاطعاً وأبلغت كلّ الوسطاء باستحالة ربط الملفَّين أحدهما بالآخر".

وأكد أن "الاحتلال يتقدّم خطوة أو خطوتين ويتراجع ثلاثاً، ويحاول الوصول إلى معلومات حول جنوده في غزة من دون الاضطرار لدفع أيّ ثمن". وشدد على أن "أسرى صفقة وفاء الأحرار الذين أعيد اعتقالهم سيكونون شرطاً لإنجاز أيّ صفقة قادمة".

ونقلت "الأخبار" عن مصادر في "حماس" أن خريطة الطريق التي قُدّمت إلى الوسطاء تتشكل من شقين، أما الأول فهو "صفقة تبادل شاملة يتمّ تنفيذها على مرحلة واحدة، وتشمل الإفراج عن أسرى صفقة 2011 المُعاد اعتقالهم والنساء والأطفال والمرضى، بالإضافة إلى ذوي المحكوميات العالية".

أما الثاني، حسب الصحيفة، فيشمل "الإفراج عن الآلاف من الأسرى ذوي المحكوميات العالية، ومَن تصفهم إسرائيل بأنهم "ملطّخة أيديهم بدماء الإسرائيليين"، مقابل فكّ قيد الجنود".

وأشارت المصادر إلى أن "حماس تخوض مفاوضات متعدّدة، وتتجاوب مع جميع الوساطات التي عُرضت عليها من أطراف عربية وأوروبية وإقليمية، فيما لا تزال المشكلة لدى دولة الاحتلال وحكومتها".

وأضافت "على مدار المفاوضات التي جرت خلال السنوات الماضية، كان وفد الاحتلال المفاوِض يطالب بفصل الجنديَّين هدار غولدن وشاؤول أرون عن الجنديَّين أبراها منغستو وهشام السيد، وهو ما رفضته المقاومة وأبلغت المصريين أن حديث العدو بهذا الأمر لن يقابَل بأيّ استجابة في ملفّ المفاوضات".

تعقيباً على الموضوع، قالت مصادر إسرائيلية على إطلاع بمجريات المفاوضات إنه "لا يوجد أي اختراق".

وأكدت المصادر لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أنه "لا توجد أي اختراقات في عملية التفاوض، حماس تتقدم ببطء شديد نحو الموقف الإسرائيلي". وفق المزاعم.

وتقول إسرائيل إن "حماس" احتجزت 4 إسرائيليين، بينهم جنديان تعتقد أنهما قتلا، خلال الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014.

ولم تقدم إسرائيل أي دلائل مقنعة أن الجنديين الأسيرين قتلا خلال الحرب، فيما تعتقد عائلتا الجنديين بأنهما لا يزالان على قيد الحياة، وتطالبان حكومة إسرائيل بشكل متكرر بالعمل على إرجاعهما.

ومؤخراً تداولت وسائل إعلام أنباء غير مؤكدة عن قيام مصر بالوساطة بين إسرائيل وحماس لإبرام صفقة لتبادل الإسرائيليين بأسرى فلسطينيين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً