أعلنت حركة حماس عن إجرائها اتصالات عاجلة مع دول عربية وإسلامية وغربية لوقف التصعيد الإسرائيلي وإدانته في قطاع غزة. وارتفع عدد شهداء التصعيد الإسرائيلي إلى 12 فلسطينيا و9 مصابين، فيما قتل إسرائيليان بينهما ضابط، وأصيب 31 آخرون.

أثار الدمار بعد القصف الإسرائيلي على قطاع غزة
أثار الدمار بعد القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (AA)

قالت حركة حماس، يوم الثلاثاء، إنها تجري اتصالات عاجلة مع عدة دول عربية وإسلامية وغربية ومنظمات دولية من أجل إدانة ووقف التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأضاف عزت الرشق، عضو المكتب السياسي للحركة، في تصريح نشره على تويتر "تلك الاتصالات تأتي لإدانة ولجم التصعيد الصهيوني ووقف عدوانه المتواصل على شعبنا في قطاع غزة، واستهدافه المدنيين العُزَّل".

ولم يذكر الرشق المزيد من التفاصيل حول تلك الاتصالات أو تحديد الدول التي تم التواصل معها أو نتائج الاتصالات.

ومنذ مساء الأحد، يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي هجماته على قطاع غزة، ما أسفر عن سقوط شهداء، فضلاً عن تدمير منشآت مدنية، بينها بنايات سكنية ومقر فضائية الأقصى التابعة لحركة حماس.

ومساء الإثنين، أعلنت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية، بدء قصف مواقع ومستوطنات إسرائيلية بعشرات الصواريخ، رداً على الهجمات الإسرائيلية، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي اعتراض نحو 100 صاروخ من أصل 370 صاروخاً أُطلقوا من القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة استشهاد 6 أشخاص، وإصابة 25 آخرين بجراح مختلفة منذ مساء يوم الإثنين؛ جراء التصعيد الإسرائيلي المستمر على القطاع، فيما قتل إسرائيليان بينهما ضابط، وأصيب 31 آخرون، وفقاً لمصادر إسرائيلية.

وعلى إثر التصعيد الإسرائيلي الجديد، أُطلقت تحذيرات دولية وإقليمية من حرب جديدة، كتلك التي شنتها إسرائيل على غزة عام 2014. وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في تصريحات لقناة "فرانس 24" الفرنسية، عن أمله في انتهاء التوتر، محذراً من "اندلاع حرب جديدة في غزة"، ومواجهة "مأساة كبيرة".

ودعت الحكومة الأردنية، في بيان، إلى "وقف العدوان الإسرائيلي على غزة وحماية الأبرياء"، حسب الوكالة الأردنية الرسمية للأنباء.

كما أبلغت مصر، مساء الإثنين، إسرائيل، بضرورة وقف عملياتها التصعيدية في غزة، وذكرت صحف مصرية مملوكة للدولة أن "الأجهزة المعنية في مصر قامت بتكثيف اتصالاتها مع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، لوقف التصعيد المتبادل بين الطرفين في قطاع غزة، لا سيما في ضوء قيام الجيش الإسرائيلي بتكثيف غاراته الجوية والقصف المدفعي للقطاع".

من جهته، قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الثلاثاء، اختصار جولته الخارجية والعودة إلى رام الله، إثر استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

فيما ذكرت الوكالة الفلسطينية الرسمية للأنباء (وفا) أن محمود عباس يجري اتصالات إقليمية ودولية لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة.

المصدر: TRT عربي - وكالات