تجاوز عدد مصابي كورونا في بنغلاديش مليوناً و524 ألفاً، توفي منهم أكثر من 26 ألفاً (Reuters)

إلى جانب مكافحة جائحة كورونا، تواجه بنغلاديش أيضاً "حمى الضنك" الفيروسية التي ينقلها البعوض وأودت بحياة 54 شخصاً منذ يناير/كانون الثاني الماضي في الدولة الواقعة جنوب آسيا.

وأفادت المديرية العامة للخدمات الصحية في البلاد، في وقت متأخر مساء الخميس، بأن "من بين 54 حالة وفاة إجمالية من حمى الضنك، سجلت العاصمة دكا وحدها 50 حالة وفاة".

وذكرت المديرية في بيان، أن "حمى الضنك تسببت بوفاة شخص آخر خلال الـ24 ساعة الماضية، وإصابة 317 شخصاً، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى 13 ألفاً و7 إصابات".

وجرى الإبلاغ عن حالتي وفاة في مدينة "تشاتوجرام" الساحلية (شمال)، وثالثة في مدينة خولنا (جنوب غرب)، ورابعة في مدينة راجشاهي (شمال غرب).

ومن إجمالي الإصابات، جرى الإبلاغ عن 12 ألفاً و419 حالة في دكا، أي ما يعادل 95% من الحالات الموجود في عموم البلاد.

وقالت سميرة هدى، ربة منزل في منطقة "شانتيناغار" في دكا، للأناضول: "وسط التوتر الذي نعيشه بسبب تفشي فيروس كورونا، نواجه الآن حمى الضنك".

وشوهد العديد من المصابين بالذعر وهم ينظفون منازلهم والمناطق المحيطة وأسطح منازلهم لدرء الفيروس.

وفي السياق، قال ساغور أحمد، وهو أحد السكان المحليين: "نحن خائفون جداً الآن من حمى الضنك، ونبذل قصارى جهدنا للحفاظ على نظافة منازلنا"، مطالباً المدينة بتأدية دورها.

بدوره، قال الدكتور أتيار رحمن، من جامعة "بانغاباندو شيخ مجيب" الطبية، للأناضول: "لسنوات عديدة، كانت دكا مرتعاً لحمى الضنك، ويرجع ذلك لأسباب مختلفة، مثل غمر مياه الأمطار، والمياه الراكدة في الدلاء البلاستيكية وأواني الزهور، والاكتظاظ السكاني".

وحث رحمن الشعب على توخي الحذر بشأن المياه الراكدة في أي مكان في منازلهم والمناطق المحيطة بها، كما نصح باستخدام طارد البعوض والناموسيات بانتظام أثناء النوم، وشدد على أهمية دور سلطات المدينة في منع انتشار البعوض.

وأضاف: "في كثير من الأحيان، لا يكفي الدواء الذي يجري رشه من قبل شركة المدينة، لذلك يجب زيادة المراقبة على المستوى الميداني".

وتنتقل فيروسات حمى الضنك إلى الإنسان عن طريق لدغة بعوضة "الزاعجة"، ويكتسب البعوض الفيروس عادة عندما يمتصّ دم أحد المصابين بالعدوى، وبعد مرور فترة الحضانة التي تدوم 8-10 أيام، يصبح البعوض قادراً أثناء لدغ الناس وامتصاص دمائهم، على نقل الفيروس طيلة حياته.

وتتراوح أعراض المرض، بين الإصابة بالحمى والصداع الشديد وآلام المفاصل والعضلات وآلام العظام، والألم الشديد وراء العينين ونزيف خفيف، مثل نزيف الأنف.

وحتى عصر الجمعة، تجاوز عدد مصابي كورونا في بنغلاديش، مليوناً و524 ألفاً، توفي منهم أكثر من 26 ألفاً، وتعافى ما يزيد على مليون و468 ألفاً، وفق موقع "وورلدميتر".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً