هيومن رايتس ووتش تؤكد تعرُّض اللاجئين السوريين العائدين إلى بلادهم لانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان (Omar Sanadiki/Reuters)

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، إن اللاجئين السوريين الذين عادوا إلى بلادهم من لبنان والأردن بين عامَي 2017 و2021، واجهوا انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان واضطهادات على يد النظام والمليشيات التابعة له.

جاء ذلك في تقرير نشرته المنظمة الحقوقية الدولية الأربعاء، مؤلَّف من 72 صفحة، بعنوان "حياة أشبه بالموت: عودة اللاجئين السوريين من لبنان والأردن"، أكّدت فيه أن "سوريا ليست آمنة للعودة ".

وأشار التقرير إلى أن المنظمة خلال إجرائها لقاءات مع 65 من العائدين أو أفراد عائلاتهم، وثّقت 21 حالة اعتقال واحتجاز تعسفي، و13 حالة تعذيب، وثلاث حالات اختطاف، وخمس حالات قتل خارج نطاق القضاء، و17 حالة اختفاء قسري، وحالة عنف جنسي واحدة.

كما التقت "رايتس ووتش" في هذا الإطار، ثلاثة محامين من سوريا والأردن ولبنان وأربعة باحثين وخبراء حول سوريا، وكذلك منظمات غير حكومية، ووكالات أممية وإنسانية في الأردن ولبنان.

وشدد التقرير على أن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مكلَّفةٌ توفير الحماية الدولية والمساعدة الإنسانية للاجئين.

وأكد أن سوريا غير آمنة، مطالباً جميع البلدان بعدم تسهيل عمليات العودة الجماعية في غياب شروط الحماية الأساسية، وكذلك الإعادة القسرية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً