الخارجية التركية: لا يمكن لأي منتدى ليست فيه تركيا المحورية في المنطقة، والقبارصة الأتراك، أن يشكّل آلية صداقة وتعاون ناجح وفعَّال من ناحية الاختبارات التي تواجهها المنطقة (AA)

قالت وزارة الخارجية التركية، إن مساعي اليونان وقبرص الرومية لمنع تكوين أجندة إيجابية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا المرشحة لعضويته "يهدد السلام والاستقرار في المنطقة".

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الوزارة حامي أقصوي في بيان الخميس، تعليقاً على "منتدى الصداقة" الذي انعقد في أثينا.

وشدّد أقصوي على أنه لا يمكن لأي منتدى ليست فيه تركيا المحورية في المنطقة والقبارصة الأتراك، أن يشكّل آلية صداقة وتعاون ناجح وفعَّال من ناحية الاختبارات التي تواجهها المنطقة.

وقال: "مساعي اليونان وقبرص الرومية لمنع أجندة إيجابية يسعى الاتحاد الأوروبي لتكوينها مع تركيا المرشحة لعضويته، وممارستهما السياسة من خلال انتظار المساعدة من الآخرين، يهدّد السلام والاستقرار في المنطقة".

وبحث "منتدى الصداقة" الذي استضافته العاصمة اليونانية أثينا الخميس، قضايا دولية وإقليمية، بمشاركة وزراء خارجية اليونان ومصر وفرنسا والسعودية والإمارات والبحرين وإدارة جنوب قبرص الرومية.

وأعرب البيان الختامي للمنتدى عن استعداد الدول المشاركة لتعزيز الإجراءات والمبادرات المشتركة في مجالات مثل الطاقة والابتكار والاقتصاد الرقمي والحماية المدنية والتواصل بين الناس.

وأوضح أنه جرى تبادل وجهات النظر حول القضايا الدولية والإقليمية الرئيسية، لا سيما تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط، والقضية القبرصية، وملفات سوريا وليبيا واليمن وشرقي المتوسط.

وقال وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس في كلمته بالمنتدى، إن أثينا تهدف إلى أن تكون جسراً بين شرقي المتوسط ​​والخليج والبلقان والدول الأوروبية الأخرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً