خامنئي: يتحدث الأمريكيون عن رفع الحظر لكنهم لم ولن يرفعوه (وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية)

أعلن المرشد الإيراني علي خامنئي الأربعاء أن الولايات المتحدة تربط العودة للاتفاق النووي بإجراء مباحثات مستقبلية بشأن برنامج إيران الصاروخي وقضايا إقليمية.

وقال خامنئي في تصريحات أوردها موقعه الإلكتروني: "يتحدث الأمريكيون عن رفع الحظر لكنهم لم ولن يرفعوه. لقد وضعوا شروطاً وقالوا يجب أن تضاف بنود أخرى إلى الاتفاق تفيد بأن يجري الحديث في بعض المواضيع في المستقبل أو لن يكون اتفاق".

وأوضح: "إنهم يريدون بذلك توفير ذريعة لتدخلاتهم المقبلة بالاتفاق النووي نفسه، وقضايا الصواريخ والمنطقة، وفي حال لم تتحدث إيران معهم بشأنها، فسيقولون إنكم خالفتم الاتفاق".

وقبل أيام اتهمت الولايات المتحدة إيران ببذل جهد "شائن" للتملص من اللوم بخصوص المأزق الذي وصلت إليه المحادثات النووية.

وكان عباس عراقجي كبير المفاوضين النوويين في إيران ونائب وزير الخارجية قال في وقت سابق إن مفاوضات إحياء الاتفاق النووي التي تستضيفها فيينا يجب أن تنتظر إلى أن تبدأ إدارة الرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي عملها في أغسطس/آب.

والمحادثات الأمريكية الإيرانية غير المباشرة بشأن إحياء اتفاق 2015 النووي متوقفة منذ انتهاء الجولة الأخيرة في 20 يونيو/حزيران وأوضحت إيران أنها ليست مستعدة لاستئنافها قبل تولي رئيسي السلطة.

وقال عراقجي في تغريدة على تويتر: "نحن في مرحلة انتقالية إذ يجري انتقال ديمقراطي للسلطة في عاصمتنا. لذلك من الواضح أنه يتعين على محادثات فيينا انتظار إدارتنا الجديدة".

والأسبوع الماضي قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن المبعوث الخاص روبرت مالي مستعد لاستئناف محادثات الاتفاق النووي الإيراني بمجرد تحديد موعد الجولة السابعة من المفاوضات.

وتستضيف العاصمة النمساوية فيينا اجتماعات لجنة الاتفاق النووي منذ أبريل/نيسان الماضي لمحاولة إحياء العمل بالاتفاق.

ووقَّعت بريطانيا وألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيران على الاتفاق الذي يحمل اسم "خطة العمل الشاملة المشتركة".

وشمل الاتفاق الذي جرى توقيعه حينها رفع العقوبات عن إيران مقابل تقييد برنامجها النووي لضمان عدم امتلاك طهران لأسلحة نووية، ولكن في عام 2018 أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً