قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان الجمعة، إن الحكومة الهندية "ستفشل فشلاً ذريعاً في محاولتها إخماد نضال الكشميريين في سبيل الحرية"، واصفاً إياها بـ"العنصرية الهندوسية الفاشية".

خان: حكومة مودي التي تسعى لتوطيد هيمنة الهندوس بأساليبها الفاشية في جامو وكشمير ستفشل فشلاً ذريعاً
خان: حكومة مودي التي تسعى لتوطيد هيمنة الهندوس بأساليبها الفاشية في جامو وكشمير ستفشل فشلاً ذريعاً (AFP)

صعّد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، هجومه على الحكومة الهندية بعد قراراتها الأخيرة بشأن جامو وكشمير، واصفاً إياها بـ"الفاشية والعنصرية".

وقال خان في تغريدات الجمعة، إنه ينبغي لحكومة الهند "العنصرية الهندوسية الفاشية أن تعلم أنه بينما يمكن هزيمة الجيوش والمسلحين والإرهابيين على أيدي قوات متفوقة، يخبرنا التاريخ أنه عندما تتّحد أمّة وتناضل في سبيل الحرية ولا تخشى الموت، لا يمكن لأي قوة أن تمنعها من تحقيق هدفها".

وأضاف "لهذا فإن العقيدة الإقصائية لحكومة مودي التي تسعى لتوطيد هيمنة الهندوس، مع أساليبها الفاشية في جامو وكشمير، ستفشل فشلاً ذريعاً في محاولتها إخماد نضال الكشميريين في سبيل الحرية".

وكان رئيس الوزراء الباكستاني هاجم مراراً قرار الهند الأخير الذي يحرم جامو وكشمير الخاضعة لسيطرتها من الحكم الذاتي، وحذّر من حرب محتمَلة بين نيودلهي وإسلام آباد على خلفية ذلك.

ووصف خان الأربعاء، تحركات الهند في كشمير بأنها "خطأ استراتيجي" سيكلفها كثيراً، وحذّر من أن بلاده "ستردّ على كل خطوة بما هو أكبر منها"، قائلاً "سنذهب إلى النهاية".

وفي 5 أغسطس/آب ألغت الحكومة الهندية مادتين في الدستور تمنح إحداهما الحكم الذاتي لولاية جامو وكشمير، الشطر الخاضع لسيطرتها من الإقليم، فيما تعطي الأخرى الكشميريين وحدهم في الولاية حق الإقامة الدائمة، فضلاً عن حقّ التوظيف في الدوائر الحكومية والتملك والحصول على منح تعليمية.

وفي اليوم التالي صدّق البرلمان الهندي بغرفتيه العليا والسفلى على قرار تقسيم ولاية جامو وكشمير إلى منطقتين (منطقة جامو وكشمير ومنطقة لداخ)، تتبعان بشكل مباشر الحكومة المركزية، وأصبح القرار قانوناً نافذاً بعد تمريره من رئيس البلاد الأسبوع الماضي.

المصدر: TRT عربي - وكالات