قمة طهران تناولت الزمة السورية ومكافحة الإرهاب (AA)
تابعنا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، إنه تناول قضية مكافحة التنظيمات الإرهابية خلال قمة طهران برفقة نظيريه الروسي والإيراني، مشدداً على إصرار تركيا على القضاء "على جميع التنظيمات الإرهابية الموجودة في سوريا".

وتابع: "أكّدنا موقفنا الذي لا يفرق بين التنظيمات الإرهابية وأنه لا يمكن القبول باستخدام تنظيم لمحاربة تنظيم آخر".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك في ختام القمة السابعة لمسار أستانة، التي تجمع أردوغان مع نظيريه الإيراني إبراهيم رئيسي والروسي فلاديمير بوتين، في العاصمة طهران.

وأردف الرئيس التركي: "ناقشنا مخرجات قمم أستانة السابقة وتهيئة الظروف المناسبة لتطبيق مخرجات هذه القمم".

وحول ملف اللاجئين، قال أردوغان: "لا يمكننا إهمال مسار الحل الدبلوماسي في سوريا وإهمال اللاجئين السوريين، فعدد كبير منهم يعيش في مخيمات بظروف غير إنسانية".

وأشار إلى أن المساعي التركية وفرت ظروف العودة الطوعية لنحو 500 ألف سوري في منطقة شمال سوريا، بعد العمليات العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية.

وأضاف: "أنشأنا بيوتاً للاجئين السوريين في المناطق الحدودية وسلّمناهم إياها".

من جانبه، ذكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أنه تناول مع الجانب التركي جهود حل أزمة تصدير الحبوب الأوكرانية، مؤكداً "وتوصلنا إلى تفاهمات في إسطنبول حول ذلك".

واتهم بوتين بعض الدول الغربية (لم يسمها) بتقديم الدعم لبعض الأطراف في سوريا، بما يشكل تهديداً لوحدة أراضيها.

وحول الملفات التي جرى تناولها خلال القمة، أشار بوتين إلى أن الزعماء الثلاثة ناقشوا ملف الطاقة النووية الإيراني وضرورة تنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بهذا الملف.

وتابع: "كما تناولنا مواضيع الطاقة والنقل وزيادة التبادل التجاري واستخدام العملة الوطنية، لزيادة حجم التبادل التجاري بيننا كدول".

واختتم بوتين كلمته قائلاً: "قمة اليوم كانت ناجحة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى".

بدوره، قال الرئيس الإيراني إن وجود الأمريكيين في شرق الفرات بسوريا "مرفوض"، وعليهم المغادرة.

وأضاف رئيسي أن "إيران ستواصل دعمها لسوريا بشكل أقوى، وعلى الولايات المتحدة التي نهبت مناطق غنية بالنفط أن تنسحب من سوريا في أقرب وقت".

كما تطرق رئيسي إلى قضية اللاجئين السوريين، قائلاً: "هذا الموضوع مهم جداً وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولية حل أزمة اللاجئين والنازحين، وسندعم أي مبادرة يجري اتخاذها بهذا الصدد".

وأدان الرئيس الإيراني السياسات الأحادية للولايات المتحدة وعقوباتها ضد سوريا والدول الأخرى، وأكد أن تلك العقوبات "تتعارض مع سيادة الدول".

وفي وقت سابق الثلاثاء، شارك أردوغان وبوتين ونظيرهما الإيراني إبراهيم رئيسي، في القمة الثلاثية السابعة لمسار أستانة لبحث التطورات الحالية في سوريا، ومكافحة التنظيمات الإرهابية التي تهدد المنطقة وبخاصة "PKK" و"YPG" و"داعش"، بالإضافة إلى الوضع الإنساني والعودة الطوعية من السوريين إلى وطنهم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً