الرئيس الأذربيجاني يصف إعلان بايدن حول أحداث 1915 بالخطأ التاريخي (AA)

أدان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، وصف نظيره الأمريكي جو بايدن، لأحداث 1915 بـ"الإبادة"، معتبراً إياه "خطأ تاريخياً".

وأفاد بيان صادر عن الرئاسة الأذربيجانية، السبت، أن علييف ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، أعربا خلال اتصال هاتفي عن إدانتهما لاستخدام الرئيس الأمريكي مصطلح "الإبادة".

وأضاف البيان أن علييف اعتبر تصريحات بايدن "غلطاً" و"خطأ تاريخياً"، مشدداً على رفض أذربيجان هذه التصريحات.

وأوضح علييف أن تصريحات بايدن من شأنها إلحاق الضرر بميول التعاون الظاهرة في المنطقة مؤخراً، مؤكداً استمرار وقوف أذربيجان إلى جانب تركيا على الدوام.

من جابنها، أكدت وزارة الخارجية الأذربيجانية، أن وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن، أحداث 1915، بـ "الإبادة" ضد الأرمن، يعد محاولة واضحة لتشويه الحقائق التاريخية.

وقال بيان صدر عن الوزارة، إنه "من غير المقبول إعادة كتابة أحداث التاريخ لاستخدامها ورقة ضغط لتحقيق مكاسب سياسية".

واستنكر البيان المعايير المزدوجة والسكوت المتعمد عن مقتل أكثر من 500 ألف شخص على أيدي العصابات الأرمينية في الحقبة الزمنية نفسها، وتجاهل المذابح التي ارتكبها الأرمن في مناطق متفرقة من أذربيجان عام 1918.

وأوضح أن الأحداث التي وقعت قبل أكثر من 100 عام جرى تقديمها بشكل غير صحيح ومنافٍ للحقيقة.

ولفت إلى أن أرمينيا تمارس دور "الضحية" لغض الطرف عن مجزرة "خوجالي" التي ارتكبتها ضد المدنيين الأذربيجانيين في 26 فبراير/شباط 1992، وراح ضحيتها 613 شخصاً.

بدوره، أكد وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيرموف، رفضه محاولة الرئيس الأمريكي جو بايدن، "تحريف التاريخ".

جاء ذلك في اتصال هاتفي، عقده مع نظيره التركي مولود جاوش أوغلو، حسب مصادر دبلوماسية تركية.

وجدد بيرموف وقوف بلاده إلى جانب تركيا، ورفض محاولة "كتابة التاريخ مجدداً بعد تحريفه".

وفي وقت سابق السبت، وصف بايدن، أحداث 1915 بـ"الإبادة" ضد الأرمن، في مخالفة لتقاليد أسلافه من رؤساء الولايات المتحدة الراسخة في الامتناع عن استخدام المصطلح.

وقال بايدن، في بيان نشره البيت الأبيض على موقعه الإلكتروني، "كل عام في مثل هذا اليوم (24 أبريل/نيسان) نتذكر أرواح كل من ماتوا في الإبادة الجماعية للأرمن في العهد العثماني، ونجدد التزامنا بمنع حدوث مثل هذه الفظائع مرة أخرى".

فيما أكدت وزارة الخارجية التركية، السبت، أن بايدن لا يملك الحق القانوني في الحكم على المسائل التاريخية، وتصريحاته عن "الإبادة" المزعومة للأرمن لا قيمة لها.

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق "الإبادة الجماعية" على تلك الأحداث بل تصفها بـ"المأساة" لكلا الطرفين، وتدعو إلى تناول الملف بعيداً عن الصراع السياسي وحل القضية بمنظور "الذاكرة العادلة" الذي يعني التخلي عن النظرة الأحادية إلى التاريخ، وتفهم كل طرف ما عاشه الآخر، والاحترام المتبادل لذاكرة الماضي لكل طرف.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً