"لن يحصل" ضم لأجزاء من الضفة الغربية دون موافقة الرئيس الأمريكي جو بايدن (Others)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السبت، إنه "لن يحصل" ضم لأجزاء من الضفة الغربية دون موافقة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

جاء ذلك خلال لقاء لنتنياهو على القناة "12" الإسرائيلية الخاصة.

وأجاب نتنياهو عن سؤال بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربية إلى السيادة الإسرائيلية، قائلاً: إن "ذلك لن يحصل دون موافقة رئيس الولايات المتحدة (بايدن)"، دون تفاصيل أخرى.

وفي أبريل/نيسان 2020 وقع نتنياهو وبيني غانتس (وزير الدفاع الحالي في حكومته) اتفاقاً لتشكيل حكومة وحدة طارئة، يتناوب كل منهما رئاستها، على أن يبدأ نتنياهو أولاً لمدة 18 شهراً.

ويقضي الاتفاق ببدء طرح مشروع قانون على الكنيست (البرلمان) لضم غور الأردن والمستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، مطلع يوليو/تموز 2020.

لكن نتنياهو لم يصدر أي قرار بهذا الشأن لوجود "خلافات" داخل حكومته، وأخرى مع الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة دونالد ترمب، حول توقيت وتفاصيل عملية "الضم"، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وتطرق نتنياهو خلال المقابلة إلى قضايا داخلية أخرى، بينها الانتخابات التي ستجرى الثلاثاء المقبل، حيث توقع أن يحصل على أكثر من 61 مقعداً (أكثر من نصف مقاعد الكنيست البالغة 120)، كفيلة بتشكيله الحكومة.

وتبيّن استطلاعات الرأي الأخيرة التي أجرتها أبرز وسائل الإعلام الإسرائيلية (قنوات "كان" الرسمية، و"12" و"13" الخاصتان) حصول معسكر نتنياهو على 60 مقعداً، إن انضم إليه رئيس قائمة "يمينا" نفتالي بينيت، ما يعني عدم قدرته على تشكيل حكومة، وعدم قدرة خصومه على ذلك، واحتمال الذهاب إلى انتخابات جديدة.

ويقود نتنياهو إسرائيل إلى رابع انتخابات برلمانية في غضون عامين، في الوقت الذي تتواصل فيه محاكمته في 3 ملفات فساد وتهم بالرشوة وخيانة الأمانة.

ومنذ أكثر من 8 شهور يتظاهر آلاف الإسرائيليين أسبوعياً، وأحياناً أكثر من مرة خلال الأسبوع، للمطالبة باستقالة نتنياهو، على خلفية اتهامه في "قضايا فساد"، وبدعوى سوء إدارة حكومته لأزمة كورونا.

وتشهد التظاهرات في الكثير من محطاتها مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية، واعتقالات للمتظاهرين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً