يصنف تطبيق إنستغرام على أنه الأسوأ على الإطلاق، في تأثيره على الصحة العقلية لدى الشباب حسب الجمعية البريطانية للصحة العامة  (Dado Ruvic/Reuters)

دعت جماعة حقوقية، الخميس، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ، إلى عدم ابتكار نسخة من تطبيق إنستغرام الخاص بالصور، للأطفال أقل من 13 عاماً، محذرة من أن ذلك قد يعرضهم لـ"خطر داهم".

يأتي الخطاب الذي أرسلته جماعة "حملة طفولة بدون إعلانات"، بينما تواجه أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم انتقادات لتضخيم المعلومات المضللة في مختلف منصاتها في أنحاء العالم، وتعريض الأطفال في الوقت نفسه لمواد غير ملائمة.

وقالت الجماعة إن إنستغرام، يستغل خوف صغار السن من فقدان التواصل، عبر دفعهم إلى تفقد هواتفهم باستمرار والسعي لنيل الاستحسان ونشر الصور، وأضافت أن تركيز المنصة المستمر على المظهر والإحساس بالذات سيشكل تحدياً لخصوصية المراهقين وسلامتهم.

واقتبس الخطاب مقتطفات من بحث الجمعية الملكية البريطانية للصحة العامة، الذي يصنف تطبيق إنستغرام على أنه الأسوأ على الإطلاق، في تأثيره على الصحة العقلية لدى الشباب.

كما تضمن الخطاب مطالبة مجموعة من مستشاري الصحة حول العالم، فيسبوك بإلغاء المشروع.

وكانت إدارة فيسبوك قد ناقشت خلال الأسابيع الماضية اعتزامها إطلاق نسخة من تطبيق إنستغرام للأطفال دون سن 13، مشيرة إلى أن الحسابات ستكون تحت سيطرة الآباء.

وقالت شركة فيسبوك: "الأطفال بالفعل موجودون على شبكة الإنترنت ويرغبون في التواصل مع أقاربهم وأصدقائهم"، حسب تصريحها لشبكة BBC.

وأضافت الشركة: "ونحن نرغب في مساعدتهم على اللعب والتعلم بشكل آمن ومناسب لسنهم، وفي الوقت نفسه باستخدام أساليب عملية لحل الأزمة الراهنة للمنصات التكنولوجية، وهي كذب الأطفال بخصوص عمرهم عند تسجيل البيانات".

وأضافت: "نحن نعمل عل تطوير أساليب تسمح لنا بالتأكد من السن الصحيح للأطفال وإبقاء من هم دون الثالثة عشرة من العمر بعيداً عن إنستغرام، وبدأنا نطور إنستغرام جديد للأطفال يكون مناسباً لسنهم ويخضع لإدارة الآباء".

و"حملة طفولة بدون إعلانات" منظمة لا تهدف للربح وتؤمن بأن التسويق الذي يستهدف الأطفال فضلاً عن الوقت الضخم المهدر أمام شاشات الهواتف، الذي يحثّ عليه هذا النوع من التسويق يضر بالتطور الصحي للأطفال.

وتسعى الجماعة إلى إنهاء التسويق الموجه للأطفال.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً