بدأت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن اتخاذ خطوات ملموسة بخصوص عودتها إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران (Reuters)

أبلغت واشنطن رسمياً مجلس الأمن الدولي الخميس إلغاء العقوبات التي فرضها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب على إيران المعروفة باسم "سناب باك".

جاء ذلك حسب رسالة رسمية بعثها السفير ريتشارد ميلز نائب المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة إلى رئيسة مجلس الأمن السفيرة البريطانية باربرا وودوارد.

وذكر ميلز في رسالته أن الولايات المتحدة تسحب خطابيها الموجهين إلى مجلس الأمن بتاريخ 21 أغسطس/آب و21 سبتمبر/أيلول الماضيين بخصوص تفعيل آلية "سناب باك".

وتتيح آلية "سناب باك" إعادة فرض كل العقوبات الأممية على إيران، إذا طلبت ذلك دولة طرف في الاتفاق النووي الموقَّع بين الدول الخمس الكبري بمجلس الأمن (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا) إلى جانب ألمانيا، مع إيران عام 2015، وهو ما رفضه آنذاك جميع الموقِّعين على الاتفاق.

وطلب السفير الأمريكي في رسالته أن يجري تعميم رسالته كوثيقة من وثائق مجلس الأمن.

ومنذ انسحاب واشنطن من "خطة العمل الشاملة المشتركة" المعروفة باسم الاتفاق النووي فرض الرئيس الأمريكي السابق ترمب سلسلة عقوبات قاسية تستهدف خنق الاقتصاد الإيراني والحد من نفوذ طهران الإقليمي.

في سياق متصل تستعد الولايات المتحدة لاستئناف المفاوضات من جديد مع إيران حال التزامها بـ"خطة العمل الشاملة المشتركة" (الاتفاق النووي) الموقعة بينها وبين الدول الخمس الكبرى بمجلس الأمن، الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين إلى جانب ألمانيا.

وفي 20 يناير/كانون الثاني الماضي بدأت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن اتخاذ خطوات ملموسة بخصوص عودتها إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران.

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين إنه "إذا أوفت إيران بالكامل بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي فإن الولايات المتحدة ستفعل الشيء نفسه وهي مستعدة لبدء المفاوضات مع إيران".

وأصدر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس الخميس بياناً جديداً أكد فيه أن بلاده "ستقبل دعوة للممثل الأعلى للسياسات الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، للمشاركة في اجتماع مع دول مجموعة (5+1) وبحضور إيران لمناقشة الخطوات الدبلوماسية فيما يتعلق ببرنامج طهران النووي".

من جهة أخرى قال مسؤولان في وزارة الخارجية لم يُكشف عن أسمائهما، إن هذه الدعوة لم تأتِ بعد، وأعربا عن أملهما أن تأتي بأقرب وقت.

أحد هذين المسؤولين أضاف قائلاً: "نحن مستعدون للمشاركة في هذا الاجتماع الذي سيُنظم من قبل الاتحاد الأوروبي، لتكون هذه الخطوة الأولى من قبلنا، على أن تكون الخطوة التالية على إيران".

وشدد المسؤول نفسه على أن الولايات المتحدة "لن تقدم تنازلات" لمجرد العودة إلى الاتفاق، وأنه إذا عادت إيران بالكامل إلى التزاماتها المنصوص عليها، يمكن أن يتلاقى البلدان عند نقطة مشتركة.

وقال مصدر مطلع لرويترز إن إدارة بايدن أبلغت إسرائيل مسبقاً بأنها تعتزم أن تعلن الخميس أنها مستعدة لمحادثات مع إيران بشأن عودة واشنطن وطهران إلى الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015.

وأراد مساعدو بايدن تجنب مفاجأة إسرائيل بخطط الولايات المتحدة التي شملت إبلاغ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بأن الإدارة الأمريكية الجديدة ستلغي تأكيد الرئيس السابق دونالد ترمب إعادة فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران في سبتمبر/أيلول.

لكن المصدر قال إن بايدن لم يبلغ رئيس الوزراء الإسر ائيلي بنيامين نتنياهو مباشرة بالتغير في السياسة الأمريكية بخصوص إيران عندما تحدثا يوم الأربعاء للمرة الأولى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً