مؤتمر صحفي مشترك بين الرئيس التركي ورئيس الوزراء الإثيوبي بالعاصمة أنقرة  (Ali Balikci/AA)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، استعداد بلاده لحل النزاع بين السودان وإثيوبيا بشأن منطقة الفشقة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي، الأربعاء، بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان: "تركيا على استعداد للمساهمة بكل الطرق لحل النزاع ودياً بين السودان وإثيوبيا بشأن منطقة الفشقة، بما في ذلك الوساطة".

من جهة أخرى، كشف أردوغان أن "جميع مدارس تنظيم كولن الإرهابي في إثيوبيا جرى تسليمها إلى وقف المعارف التركي الأسبوع الماضي".

وأكد الرئيس التركي أن العلاقات مع إثيوبيا ضاربة في القدم، تعود إلى عهد السلطان عبد الحميد الثاني.

ودعا رجال الأعمال الأتراك إلى الاستثمار في إثيوبيا والمساهمة في تطوير بنيتها التحتية.

وأشار أردوغان إلى أن إثيوبيا الأولى في القرن الإفريقي من ناحية التبادل التجاري مع تركيا.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، إن تركيا دولة تتمتع بنفوذ عالمي، ولها دور في هيكلة العلاقات الدولية.

وأضاف آبي أحمد: "نولي أهمية كبيرة لصداقتنا وشراكتنا مع تركيا".

وأكد رئيس الوزراء الإثيوبي أن تركيا هي نموذج حداثة وتطور بالنسبة للدول النامية ونجاحها يُحتذى على كل الأصعدة، وهذا بفضل رئيسها ذي الشخصية القوية والرؤية الواضحة.

ولفت آبي أحمد إلى أن الاتفاقات التي وقّعها مع تركيا ستكون بداية مرحلة جديدة في العلاقات، مشيراً إلى أن أديس أبابا وأنقرة تبذلان جهوداً من أجل زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً