المرشح لخلافة ميركل يعتذر عن ضحكه خلال زيارة لمناطق الفيضانات (Pool/Reuters)

اعتذر أرمين لاشيت، المرشح البارز لخلافة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في انتخابات سبتمبر/أيلول المقبل، أمس الأحد، عن ضحكه خلال زيارته لمناطق متضررة جراء الفيضانات في غرب ألمانيا.

وقال لاشيت في تصريح صحفي إنه انزعج بشدة للكثير من الأحاديث واللقاءات خلال رحلته إلى المنطقة، وغضب من نفسه بسبب لحظات الضحك التي أثارت انتقادات.

وأضاف لاشيت، وهو الرئيس الحالي لحكومة ولاية شمال الراين ويستفاليا: "كنت في الطريق طوال اليوم، كانت هناك لقاءات مشحونة بالعاطفة أصابتني حقاً بالصدمة. ولهذا السبب أنا منزعج أكثر من ذي قبل عن تلك الثواني القليلة".

وعبر لاشيت عن أسفه للانطباع الذي تركه، موضحاً أنه كان منخرطاً في محادثة، وقال: "كان ذلك غير مناسب، لم يكن من المناسب الضحك في مثل هذه اللحظة".

وأثار ضحك أرمين لاشيت الكثير من الجدل في الصحافة الألمانية بصفته مرشحاً بارزاً لخلافة المستشارة أنغيلا ميركل، وهو أعلى منصب في البلاد.

واعتبرت صحيفة "فرانكفورتر روندشاو" أنّ ضحكة لاشيت تشير إلى "فشله في تجسيد التعاطف الجماعي في شخصه"، معتبرة أنه "غير مناسب للمستشارية".

من جهتها اعتبرت صحيفة "نويه أوسنابروكر تسايتونغ" أن ضحكة لاشيت تثير الشكوك حول إمكانية تمتعه بما يؤهله ليكون "رجل دولة"، وكتبت: "من الواضح أن المرء يظلم أرمين لاشيت عندما يشكك في صدق تعاطفه (مع الضحايا). لكن الافتقار إلى الاحتراف يثير الشكوك حول ما إذا كان يتمتع بالفعل بمكانة رجل دولة".

أمّا صحيفة "باديشه تسايتونغ" فلم تستبعد أن يكون للضحكة "عواقب طويلة الأجل"، وكتبت: "بالنظر إلى الموقف، قد يكون ذلك قابلاً للتفسير، ربما أدلى شخص ما بملاحظة مضحكة، والضحك صحي. ومع ذلك، في هذه الحالة، كان ذلك غير مناسب على الإطلاق، ولا يمكن استبعاد العواقب السياسية طويلة الأجل. لاشيت اعتذر والأمر متروك للناس فيما إذا كانوا سيصفحون عنه".

في المقابل استنكرت صحيفة "كولنر شتات-أنتسايغر" ردود الفعل على ضحكة لاشيت، وقالت: "بالنسبة لردود فعل السياسيين بشأن العاصفة الحالية، هناك شيء آخر وهو: محاولة استخدامها لأجندة خاصة".

أما صحيفة "أوغسبورغر ألغماينه" فأكدت أن ردود الفعل على ضحكة لاشيت تعكس تركيز الرأي العام على ما سمته بـ"التفاهات"، وقالت: "لا ينبغي أن نقيس المرشحين لمنصب المستشارية من خلال لقطات التقطتها الكاميرات صدفة، بل من خلال أفعالهم وأفكارهم للمستقبل. لكن هذا هو بالضبط ما ينقصنا حالياً".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً