أفاد سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند في شهادته أمام لجنة الاستخبارات بمجلس النواب ضمن التحقيق بشأن عزل ترمب، بأن الرئيس الأمريكي "سعى إلى استخدام نفوذه لتحقيق مصالح سياسية شخصية".

الدبلوماسي الأمريكي غوردون سوندلاند يقول إن ترمب سعى إلى استخدام نفوذه لتحقيق مصالح سياسية شخصية
الدبلوماسي الأمريكي غوردون سوندلاند يقول إن ترمب سعى إلى استخدام نفوذه لتحقيق مصالح سياسية شخصية (AP)

قال سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند إن "الرئيس دونالد ترمب سعى إلى استخدام نفوذه لتحقيق مصالح سياسية شخصية".

وأضاف سوندلاند في شهادته أمام لجنة الاستخبارات بمجلس النواب ضمن التحقيق بشأن عزل ترمب، أن الرئيس الأمريكي "أعدّ مخططاً للضغط على أوكرانيا من أجل فتح تحقيق يتعلق بخصمه السياسي جو بايدن".

وتابع: "نحن نتبع أوامر الرئيس"، مضيفاً أن ترمب "قاد حملة ضغط على أوكرانيا بمشاركة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ونائب الرئيس مايك بنس".

وأشار الدبلوماسي الأمريكي إلى أنه "كانت هناك مقايضة واضحة على جعل المساعدات العسكرية لأوكرانيا مرهونة بقيام الرئيس فولوديمير زيلانسكي يفتح تحقيق بشأن بايدن".

وسوندلاند هو من الأسماء البارزة التي وردت في التحقيق الذي يجريه مجلس النواب بشأن ترمب.

ويتّهم الديموقراطيون ترمب باستغلال سلطاته الرئاسية بطلبه من نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، فتح تحقيق بحق نائب الرئيس السابق جو بايدن، المرشح الديموقراطي الأوفر حظاً لمواجهته في الاستحقاق الرئاسي الذي سيجرَى العام المقبل.

وفي محادثة هاتفية جرت في 25 يوليو/تموز الماضي، ونشر البيت الأبيض محضرها، طلب ترمب من زيلينسكي "التدقيق" بشأن جو بايدن ونجله هانتر. وأثار هذا الاتصال شبهات لدى مسؤولين وأجهزة استخبارات إلى درجة أن أحد عملاء وكالة الاستخبارات المركزية CIA، قرر إطلاع المسؤولين عليه، وهو ما فجّر القضية.

المصدر: TRT عربي - وكالات