تعرَّفْ قصة أول مولود تحت مضيق البسفور (DHA)

في حادثة غريبة وضعت سيدة تركية مولودها داخل السيارة خلال عبورها مع زوجها لنفق أوراسيا الرابط بين شقَّي مدينة إسطنبول.

وبدأت قصة الزوجين سيدا ودينيز غيراي عندما انطلقا من منطقة كارتال في الجانب الآسيوي باتجاه مستشفى الولادة في منطقة بهتشلي إيفلر في الجانب الأوروبي من مدينة إسطنبول.

وخلال الطريق بدأت آلام الولادة تزداد عند الأم بشكل سريع، وعلى الرغم من مساعدة الشرطة لهما بفتح الطريق أمامهما، فقد وضعت الأم مولودها خلال عبورهما لنفق أوراسيا.

تقول الأم: "عندما أدركت أنني على وشك الولادة، اتخذت وضعية مناسبة في المقعد الأمامي للسيارة. وعندما رأيت أن الطفل قادم فكرت كيف أن النساء في السابق اعتدن على الولادة بهذه الطريقة على أي حال".

وبعد الولادة التي جرت تحت مضيق البوسفور حملت الأم طفلها الذي أعطته اسم "دفين إيغه" بين ذراعيها في نفق أوراسيا.

وفور وصول الوالدين إلى المستشفى، قطعت الممرضة التي حضرت بسرعة إلى السيارة الحبل السري للطفل، وجرت مراقبة الأم والطفل في المستشفى والاطمئنان على صحتهما.

ليصبح بذلك الطفل "دفين إيغه" أول طفل يولد في نفق أوراسيا تحت مضيق البسفور.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً