دراسة تثبت فشل لقاح سينوفاك في مقاومة السلالة بي-1 من فيروس كورونا والتي رُصدت مؤخراً في البرازيل  (Thomas Peter/Reuters)

كشفت دراسة معملية صغيرة، أن لقاح سينوفاك بيوتيك المضاد لمرض كوفيد-19، قد لا ينتج أجساماً مضادة كافية للوقاية من سلالة فيروس كورونا التي رُصدت في البرازيل.

وأثار انتشار سلالات جديدة متحورة من فيروس كورونا، مخاوف من عدم فعالية اللقاحات والعلاجات التي جرى ابتكارها للوقاية من السلالات السابقة من الفيروس.

وكشفت عينات بلازما مأخوذة من ثمانية أشخاص أخذوا لقاح كورونافاك الذي تصنعه شركة سينوفاك، أن اللقاح فشل في تحييد سلالة بي-1 بكفاءة، حسبما ذكر الباحثون.

وقال الباحثون، وهم من جامعة ساو باولو بالبرازيل وكلية الطب بجامعة واشنطن الأمريكية ومؤسسات أخرى: "تشير هذه النتائج إلى أن السلالة بي-1 قد تفلت من تحييد الأجسام المضادة التي يستنهضها كورونافاك".

ويُستخدم كورونافاك في حملات تطعيم داخل عدة بلدان منها الصين والبرازيل وإندونيسيا وتركيا.

وقال ين وي دونغ الرئيس التنفيذي لشركة سينوفاك، في برنامج تلفزيوني أمس الخميس، إن الشركة "قادرة تماماً" على استخدام إمكانات البحث والتصنيع الراهنة في تطوير لقاح جديد مضاد للسلالات المتحورة إذا تطلب الأمر.

وأضاف أن هذا سيستغرق وقتاً أقل بكثير مما استغرقه صنع لقاح كورونافاك.

وفي سياق متصل، وقع 26 خبيراً عالمياً رسالة، طالبوا فيها بإجراء "تحقيق جديد في وباء كورونا"، بعد زيارة رفيعة المستوى قام بها فريق منهم، إلى الصين، في يناير/كانون الثاني، دون أن تسفر عن شيء.

ورغم الجهود المبذولة منذ اجتياح الوباء، أقر الخبراء بأن العالم لم يقترب حتى من معرفة "كيف ظهر كورونا للوجود، وما مصدره"، مشددين على أهمية مواصلة البحث.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً