سعر الحيوان يتجاوز 5 آلاف دولار على الرغم من المعاهدات الدولية التي تصنف الفهود ضمن الأنواع المهددة بالانقراض وتحظر التجارة فيها (Joe Klamar/AFP)

كشفت صحيفة "التايمز" أن مئات الفهود تُهرّب سنوياً من إفريقيا لكي تعيش في قصور أمراء الخليج.

وذكر التقرير أن الأمراء السعوديين وأصدقاءهم فاحشي الثراء وراء ازدهار تجارة تهريب الفهود من إفريقيا، إذ تحولت تلك الحيوانات إلى رمز للمكانة الاجتماعية العالية.

وكشفت دراسة أعدتها الباحثة المستقلة في الحياة البرية باتريشا ترايكوريتش أن 60% من الفهود المهربة من إفريقيا في الفترة من 2010 حتى 2016، وعددها 3600 فهد، انتهت في السعودية.

وذكرت أن سعر الحيوان يتجاوز 5 آلاف دولار، على الرغم من المعاهدات الدولية التي تصنف الفهود ضمن الأنواع المهددة بالانقراض وتحظر التجارة فيها.

من جانبها قالت لولوة المرشد المتطوعة في منظمة إنقاذ الحيوانات إن أكبر مشكلة هي التغلب على ذلك النوع من التفكير المنحرف.

وتابعت: "الكثير من الأشخاص الذين يملكون هذه الحيوانات لا يضيفون الكثير للمجتمع، وهم لا يفكرون بعمق أو يقرؤون كثيراً وليسوا على درجة عالية من التعليم، مجرد ناس لديهم المال، بل لديهم مال كثير لا يعرفون ماذا يفعلون به".

وأضافت المرشد: "أصبحت موجة وعلامة ثراء، وهذه الحيوانات المسكينة ضحية لهذه الرغبات".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً