عقاقير الأجسام المضادة تؤخذ كجرعة واحدة تُعطى من خلال المعالجة الوريدية (Jim Mone/AP)

أكدت شركة الأدوية الأمريكية "إيلي ليلي" أن عقار الأجسام المضادة لكوفيد-19 ساعد في منع تفشِّي المرض بين المقيمين والعاملين في دور رعاية المسنين وغيرها من مواقع الرعاية طويلة الأجل.

وتعدّ هذه أول دراسة رئيسية تظهر قدرة عقاقير الأجسام المضادة في منع المرض، ونفذتها المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة.

وذكرت الشركة أن النزلاء وموظفي الدار الذين حصلوا على العقار كانوا أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا بنسبة تصل إلى 57%، فيما كانت النسبة بين النزلاء فقط أعلى بواقع 80%.

جاء ذلك بعدما سمح المنظمون في الولايات المتحدة العام الماضي بالاستخدام الطارئ للعلاج بالأجسام المضادة في حالات الإصابة بكوفيد-19 الخفيفة أو المتوسطة التي لا تتطلب دخول المستشفى، وهي جرعة واحدة تُعطى من خلال المعالجة الوريدية.

وشملت الدراسة التي أجرتها المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة أكثر من 1000 من المقيمين والموظفين في دور رعاية المسنين وغيرها من مواقع الرعاية طويلة الأجل.

ويمثل هؤلاء النزلاء في الولايات المتحدة أقل من 1% من السكان، ولكنهم يمثلون نحو 40% من الوفيات الناجمة عن كورونا.

تتصدر الولايات المتحدة ترتيب أكثر الدول تأثراً بالفيروس بواقع أكثر من 406 آلاف حالة وفاة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً