#FHL21 : COVID-19 pandemic caused by new coronavirus (Bruno Fahy/AFP)

نشرت مجلة "بريتش ميديكل جورنال" الطبية، دراسة حديثة تفيد بأن منتجات حليب الأطفال الصناعية البديلة عن حليب الأم غالباً لا تخضع لفحوصات دقيقة، كما أنها تحتوي على معلومات مضللة بشأن فوائدها الغذائية.

وتمثل هذه البدائل المصنعة البروتينات وحليب البقر، سوقاً متنامية في العالم، والتي يقول مصنعوها إن الحليب الصناعي يمنح الأطفال الرضّع الفوائد الغذائية ذاتها التي يمنحها حليب الرضاعة.

وترى الدراسة التي نشرت الخميس في مجلة "BMJ"، أن هذه التجارب السريرية التي ربما يجريها منتجو هذه المواد "ليست موثوقة".

فقد اعتمد معدو الدراسة على مراقبة طريقة إجراء 125 تجربة منذ 2015، وتبيّن لهم أن أربعاً من كل خمس تجارب تنطوي على ثغرات كافية لإثارة شكوك حيال نتائجها.

كما أن 80% من تلك التجارب كانت تحتوي على تحيز في نتائجها الأولية، والذي يظهر في الاستثناءات غير المنطقية لمشاركين من التجربة، كذلك التقارير الانتقائية، وهو عندما لا يتم الإبلاغ عن النتائج بشكل كامل أو دقيق، لدحض النتائج السلبية أو غير المرغوب فيها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً