آلاف الأطباء وقعوا على دعوة، تطالب الاتحاد الأوروبي بنقل طالبي اللجوء من المخيمات اليونانية إلى أماكن آمنة، جراء انتشار فيروس كورونا المستجد.

آلاف المهاجرين يواصلون التدفق إلى الحدود التركية اليونانية
آلاف المهاجرين يواصلون التدفق إلى الحدود التركية اليونانية (AA)

دعا أطباء، الأحد، الاتحاد الأوروبي للالتزام باتفاقية الهجرة مع تركيا، ونقل طالبي اللجوء من المخيمات إلى أماكن آمنة، جراء انتشار فيروس كورونا.

جاء ذلك في دعوة مفتوحة نشرها الطبيبان الهولنديان، سان فان دير كوخ وستيفن فان دي فيخفير، بموقع "en.sosmoria.eu" الإلكتروني.

ووقع على الدعوة 5 آلاف و24 طبيباً، وتلقت دعماً من 25 ألفاً و313 شخصاً.

وجاء في الدعوة، أن "مخيمات طالبي اللجوء في اليونان تستضيف أكثر من قدرتها، وهو ما سيجلب الكارثة إلى أوروبا".

وأوضحت أن مخيم موريا" بجزيرة ميديللي اليونانية، يستضيف أكثر من 40 ألف طالب لجوء، مقابل عدد محدود من الأطباء يعملون به، مضيفةً أن "تجاهل هذا الوضع سيكون انتهاكاً خطيراً لقيم الصحة الأوروبية".

وأفادت الدعوة بأن الاتحاد الأوروبي لم يلتزم باتفاقية الهجرة التي وقعها مع تركيا قبل 4 سنوات، حيث لم يستقبل حصته من طالبي اللجوء كما تنص عليه الاتفاقية.

كما ورد فيها أن "تجميع طالبي اللجوء بالمخيمات في الجزر اليونانية ليس حلاً"، داعية قادة الاتحاد الأوروبي إلى الالتزام باتفاقية الهجرة مع تركيا، ونقل طالبي اللجوء إلى أماكن آمنة، داخل القارة.

وتوصلت تركيا والاتحاد الأوروبي، في 18 مارس/آذار 2016، إلى 3 اتفاقات مرتبطة ببعضها البعض حول الهجرة، وإعادة قبول طالبي اللجوء، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

والتزمت أنقرة بما يتوجب عليها بخصوص الاتفاقين الأولين، في حين لم تقم بروكسل بما يتوجب عليها بخصوص إلغاء تأشيرة الدخول للأتراك.

المصدر: TRT عربي - وكالات