منظمات إسلامية تدعو "هيلتون" للتراجع عن بناء فندق على أنقاض مسجد هدمته بكين في المناطق التي تسكنها أقلية الأويغور (AA)

دعت منظمات وجمعيات إسلامية في الولايات المتحدة مجموعة فنادق "هيلتون" العالمية التي تتخذ من فرجينيا مقراً لها، إلى التراجع عن خطة لإنشاء فندق في إقليم شينجيانغ الصيني على أنقاض مسجد هدمته بكين في المنطقة التي تسكنها أقلية الأويغور التركية المسلمة.

وأشارت صحيفة "تليغراف" قبل أيام إلى أن الصين تعتزم إنشاء مركز تجاري جديد، يضم فندق هيلتون، على أنقاض مسجد هدمته السلطات المركزية بالجرافات.

وتعليقاً على ذلك قال نائب مدير مجلس العلاقات الإسلامية-الأمريكية (كير) إدوارد أحمد ميتشيل إن "هيلتون لديها فرصة نادرة لاتخاذ موقف واضح ضد الإبادة الجماعية التي يتعرّض لها مسلمو الأويغور في الصين، وأن تكون قدوة للشركات الأخرى".

وتابع: "يجب أن تقف هيلتون في جانب أصحاب الحق، بإعلانها إلغاء هذا المشروع ووقف أي عمليات في مناطق الأويغور حتى تتوقف الحكومة الصينية عن اضطهاد ملايين الأبرياء هناك".

وفي وقت سابق في يونيو/حزيران الجاري، دعا مجلس العلاقات الإسلامية-الأمريكية (كير) إلى تحرك دولي عاجل بعد صدور تقرير منظمة العفو الدولية الذي كشف عن الاضطهاد الذي يتعرّض له مسلمو الأويغور على يد سلطات بكين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً