دُفن محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في مصر، في الخامسة صباح الثلاثاء بالتوقيت المحلي (03:00 ت.غ)، بمقبرة المرشدين السابقين لجماعة الإخوان بمدينة نصر شرقي القاهرة، بعد أقل من 24 ساعة على وفاته.

 لم يتمكن مناصرو مرسي من الحضور
 لم يتمكن مناصرو مرسي من الحضور (Reuters)

دُفن محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في مصر، في الخامسة صباح الثلاثاء بالتوقيت المحلي (03:00 ت.غ)، بإحدى مقابر شرقي العاصمة القاهرة، بعد أقل من 24 ساعة على وفاته، حسبما كشف محاميه عبد المنعم عبد المقصود للأناضول.

وفي تصريحات هاتفية أوضح عبد المقصود، رئيس الفريق القانوني لمرسي الذي حضر مراسم الدفن، أنه "دُفن مرسي بمقبرة المرشدين السابقين لجماعة الإخوان بمدينة نصر شرقي القاهرة".

وأشار إلى أن أسرة مرسي حضرت مراسم الدفن، فيما لم يتمكن مناصرو مرسي من الحضور. وأوضح أن السلطات سمحت لأسامة مرسي، نجله المحبوس حاليّاً، بحضور مراسم الدفن، وكذلك زوجته وأولاده وشقيقان لمرسي.

وأكّد عبد المقصود أنه وأفراد الأسرة أتمُّوا صلاتي فجر الثلاثاء، والجنازة على جثمان مرسي، بمسجد سجن ليمان طرة (جنوبي القاهرة)، قبل أن تنتقل سيارة تحمل الجثمان برفقة زوجته ونجله إلى المقابر شرقي العاصمة.

وأشار إلى أن الأسرة جلست قرابة 3 ساعات في مستشفى سجن ليمان طرة، حيث كان يرقد جثمان مرسي، وحضرت مراسم الغسل والجنازة. وأوضح أنه وهو والأسرة شاركوا في حضور مراسم الدفن، ودُفن مرسي بجوار مقبرة المرشد السابق للإخوان محمد مهدي عاكف، الذي توُفّي في سبتمبر/أيلول 2017 متأثراً بمرضه أيضاً.

وشهدت مراسم دفن مرسي، شرقي القاهرة، حضوراً أمنيّاً مشدَّداً، وسط غياب كامل لمناصريه، نظراً إلى الظروف الأمنية، وفق مصدر ثانٍ مطّلع تَحدَّث للأناضول رافضاً ذكر اسمه.

وأوضح المصدر ذاته أن مراسم الجنازة استغرقت قرابة ساعة. وفي وقت سابق الإثنين، أعلن التليفزيون الرسمي المصري، وفاة الرئيس الأسبق مرسي، في أثناء جلسة محاكمته.

وأوضح التليفزيون أن مرسي تَعرَّض لنوبة إغماء في أثناء المحاكمة، توُفّي على أثرها. ومساء الإثنين صرّح النائب العامّ المصري نبيل صادق، بدفن جثة مرسي.

وفي بيان سابق، أشار صادق إلى أن مرسي "حضر للمستشفى متوفّىً في تمام الساعة الرابعة وخمسين دقيقة مساء الإثنين (بالتوقيت المحلي، 14:50 ت.غ)، وقد تَبيَّن عدم وجود إصابات ظاهرية حديثة بجثمانه".

المصدر: TRT عربي - وكالات