أنكر بوكيه تورطه في الهجمات التي شهد بعضها عثور أصحاب القطط على حيواناتهم الأليفة تنزف (AP)

عاقب القضاء البريطاني حارس أمن سابق ذبح تسع قطط في تسع هجمات متفرقة في مدينة برايتون الساحلية، بالسجن خمس سنوات.

وأدين ستيف بوكيه (54 عاماً) الجمعة بمهاجمة 16 قطة، وتمكن من قتل تسع منها خلال الفترة بين أواخر عام 2018 ومنتصف عام 2019 في برايتون (80 كيلومتراً) جنوبي لندن.

وألقي القبض على الرجل بعد أن كشفت كاميرا أمن -ثبتها مالك إحدى القطط- أمره.

وأنكر بوكيه تورُّطه في الهجمات التي شهد بعضها عثور أصحاب القطط على حيواناتهم الأليفة تنزف على أعتاب منازلهم.

غير أن الادعاء قال إنه عُثر على صورة إحدى ضحاياه من القطط على هاتفه الخلوي، كما عثر على سكين عليه بقايا دماء قطط وحامض بوكيت النووي خلال عملية تفتيش منزله.

وأدين الرجل بعد محاكمته بتهمة حيازة سكين في مكان عام و16 اتهاماً آخر بإلحاق ضرر جنائي بالقطط، وهي تهمة تنطوي على عقوبة أكبر من الوحشية ضد الحيوانات.

عدد من أصحاب القطط التي وقعت ضحية لبوكيه حضروا جلسة محاكمته في محكمة هوف الملكية، الجمعة، لسماع توقيع العقوبة عليه بالسجن لمدة خمس سنوات وثلاثة أشهر.

وقال القاضي جيريمي غولد إن سلوك بوكيه كان "قاسياً ومتواصلاً ومؤثراً على صميم الحياة الأسرية".

وقالت ممثلة الادعاء الملكي البريطاني جين سيوفي: "لا أحد منا يستطيع فهم ما دفع بوكيه لفعل ذلك بحيوانات عائلية أليفة".

وتابعت: "كانت هذه قضية مأساوية لجميع المالكين المعنيين، الأمر لم يقتصر على إلحاق ستيف بوكيه معاناة مروعة بكل الحيوانات التي هاجمها، بل تسبب أيضاً في صدمة حقيقية لأصحابها، إذ وجد العديد منهم حيواناتهم الأليفة المحبوبة مصابة وتنزف".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً