قالت رئيسة مهرجان هاي الأدبي البريطاني، الأحد، إنها لن تُنظم المهرجان في أبوظبي مرة أخرى بعد أن زعمت إحدى القائمين على المهرجان أنها تعرضت لاعتداء جنسي من وزير التسامح الإماراتي، نهيان بن مبارك آل نهيان، أثناء العمل معه.

اتهمت رئيسة مهرجان أدبي  وزير التسامح الإماراتي بالتورط في اعتداء جنسي على زميلتها
اتهمت رئيسة مهرجان أدبي  وزير التسامح الإماراتي بالتورط في اعتداء جنسي على زميلتها (AP)

قالت رئيسة مهرجان هاي الأدبي البريطاني، الأحد، إنها لن تُنظم المهرجان في أبوظبي مرة أخرى بعد أن زعمت إحدى القائمين على المهرجان أنها تعرضت لاعتداء جنسي من وزير التسامح الإماراتي أثناء العمل معه.

وذكرت صحيفة (صنداي تايمز) أن كيتلين ماكنمارا زعمت أنها تعرضت لاعتداء جنسي في فبراير/شباط الماضي على يد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، أحد أفراد الأسرة الحاكمة في أبو ظبي.

وقالت الصحيفة إن ماكنمارا، التي سافرت إلى الإمارات للعمل على إطلاق المهرجان الأدبي هناك، ادعت أنها تعرضت للاعتداء عندما التقت آل نهيان في فيلا بجزيرة نائية.

وذكرت وزارة الخارجية الإماراتية أنها لا تعلق على المسائل الشخصية.

وعندما سُئلت شرطة العاصمة البريطانية عن القضية، أكدت أن امرأة اتصلت بها في 3 يوليو/تموز الماضي للإبلاغ عن مزاعم اغتصاب، وقالت إنها أخذت بياناً أولياً منها.

فيما وافقت مكنمارا على كشف صنداي تايمز عن هويتها، والتي نشرت صورتها على الصفحة الأولى.

وقالت كارولين ميشيل، رئيسة مهرجان هاي، إن زملاءها ملتزمون بدعم ماكنمارا في الإجراءات القانونية، وإن المهرجان لن يعود إلى أبوظبي طالما استمر الوزير في منصبه.

وأضافت في بيان "ما حدث لصديقتنا وزميلتنا كيتلين ماكنمارا في أبو ظبي في فبراير/شباط الماضي كان انتهاكاً مروعاً، وإساءة شائنة للثقة".

مؤكدة أن "الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان لم يحترم مسؤولياته الوزارية، وقوض بشكل مأساوي محاولة حكومته العمل مع مهرجان هاي لتعزيز حرية التعبير وتمكين المرأة."

ودفعت الوزارة ثمن إقامة المهرجان، الذي استمر أربعة أيام في أبوظبي، والذي أقيم في أواخر فبراير/ شباط، وشارك فيه العديد من الكُتاب والمؤلفين المشهورين.

المصدر: TRT عربي - وكالات