كارتر صرح لإذاعة تايمز بأن خطر تصاعد حدة التوتر بين روسيا والغرب أصبح أكبر  (Henry Nicholls/Reuters)

قال رئيس أركان الجيش البريطاني الجنرال نيكولاس كارتر إن هناك مخاطر، أكبر من أي وقت مضى منذ الحرب الباردة، تنذر بنشوب حرب بين الغرب وروسيا، نظراً لغياب العديد من الأدوات الدبلوماسية التقليدية.

وصرح كارتر لإذاعة تايمز في مقابلة تُذاع غداً الأحد بأن خطر تصاعد حدة التوتر أصبح أكبر في العصر الجديد "لعالم متعدد الأقطاب"، حيث تتنافس الحكومات لأهداف متباينة ومصالح مختلفة.

وتصاعد التوتر في شرق أوروبا في الأسابيع الماضية بعد اتهام الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بنقل الآلاف من المهاجرين جواً لخلق أزمة إنسانية على الحدود مع بولندا العضو في الاتحاد، في نزاع يهدد بجر روسيا وحلف شمال الأطلسي إلى مواجهة.

وقال كارتر إن الحكام السلطويين مستعدون لاستخدام أي وسيلة لديهم، مثل المهاجرين أو زيادة أسعار الغاز أو القوى التي تعمل بالوكالة أو عمليات التسلل الإلكتروني لتحقيق أغراضهم، وأضاف أن "طبيعة الحرب تغيرت".

وتابع أنه في أعقاب العالم ثنائي القطب في حقبة الحرب الباردة وعالم الهيمنة الأمريكية أحادي القطب، يواجه الدبلوماسيون الآن عالماً متعدد الأقطاب وأكثر تعقيداً، مضيفاً أن "الأدوات والآليات الدبلوماسية التقليدية" خلال حقبة الحرب الباردة لم تعد متاحة.

واستكمل "بدون هذه الأدوات والآليات، ثمة خطر أكبر بأن يؤدي هذ ا التصعيد أو ذاك إلى حسابات خاطئة".

وقال "لذلك أعتقد أن هذا هو التحدي الحقيقي الذي علينا مواجهته".

وفي وقت سابق السبت قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم إن تدريبات غير مجدولة لحلف شمال الأطلسي في البحر الأسود تشكل تحدياً خطيراً لموسكو، مضيفاً أنه ليس لموسكو أي علاقة بالأزمة بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروسيا الحليف الوثيق لروسيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً