اتهم رئيس حزب "حركة مجتمع السلم" الجزائري عبد الرزاق مقري، فرنسا بـ"إفقار" شعوب القارة الإفريقية من أجل المحافظة على مصالحها وبناء اقتصادها موضحاً أن فرنسا بأفعالها قضت على حاضر تلك الشعوب ومستقبلها.

أكبر حزب إسلامي في الجزائر يتهم فرنسا بإفقار شعوب القارة الإفريقية
أكبر حزب إسلامي في الجزائر يتهم فرنسا بإفقار شعوب القارة الإفريقية (Getty Images)

اتهمت "حركة مجتمع السلم" أكبر حزب إسلامي في الجزائر السبت، فرنسا بـ"إفقار" شعوب القارة الإفريقية من أجل المحافظة على مصالحها وبناء اقتصادها.

جاء ذلك في كلمة لرئيس الحزب والمرشح الرئاسي السابق عبد الرزاق مقري خلال افتتاح اجتماع لكوادره في مقره الرئيسي بالعاصمة الجزائر.

وقال مقري: "ما تقوم به فرنسا بعد استقلال هذه الأوطان (دول إفريقية)، أبشع مما فعلته أثناء فترة احتلالها (..)"، مضيفاً "لو ترون حال بلدان إفريقيا وفقر أهلها واستغلال خيراتها.. قضت على حاضر تلك الشعوب ومستقبلها".

واستشهد مقري بزيارته إلى دولتي النيجر ومالي لتوضيح الوضع هناك، قائلاً "ستفزعون من حال الفقر والعوز"، وأردف "النيجر المصنفة أفقر بلد في العالم فيها خيرات عظيمة لكن فرنسا تعيش من اليورانيوم الموجود فيها".

وأشار إلى شركة "أريفا" الفرنسية "التي وصل حد تدخلها إلى تعيين رؤساء البلد من أجل أن تستمر باستغلال خيراته".

واعتبر أن "الفوضى في مالي سببها العقلية الاستعمارية لدى فرنسا التي تعمل على استمرار نفوذها في هذه الدول"، كما انتقد مقري تدخل فرنسا في الشأن الجزائري، مشيراً إلى تصريح لوزير خارجيتها جان إيف لودريان مؤخراً.

وقصد مقري، ما قاله لودريان خلال زيارته الخميس إلى الجزائر، حول دعم التعديل الدستوري الذي سيخضع للاستفتاء الشعبي مطلع نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وقال رئيس الحزب الإسلامي: "لا يمكن أن نقبل باستمرار الوصاية الفرنسية على الجزائر المتجلية في الشأن السياسي والثقافي والاقتصادي"، مشيراً إلى "صحوة في بلدان الساحل وإفريقيا الغربية لدى كثير من المثقفين والأكاديميين والشباب الذين انتبهوا الى خطورة وجود فرنسا ومصالحها هناك".

واستعمرت فرنسا قبل عقود دولاً إفريقية وانسحبت منها، لكن نفوذها هناك استمر بعد مغادرتها، حيث تنشر إلى الآن قوات من جيشها لمواجهة ما تسميه "النشاط الإرهابي".‎

وتنعم تلك الدول بثروات طبيعية مثل اليورانيوم والنفط والغاز‎، لكنها تعجز عن استغلالها بسبب الفقر والأوضاع الاقتصادية السيئة.

المصدر: TRT عربي - وكالات