رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب. (AA)
تابعنا

شدّد رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، على أن بلاده لن تعترف بضم شبه جزيرة القرم، وستواصل دعم أوكرانيا في مختلف المحافل.

جاء ذلك في كلمة له خلال القمة البرلمانية الأولى لمنصة القرم، التي تستضيفها العاصمة الكرواتية زغرب الثلاثاء.

وذكر شنطوب أن تركيا دعمت تأسيس منصة القرم منذ البداية.

وأكّد أن شبه جزيرة القرم هي الوطن الأم لأتراك تتار القرم، مبيناً أنهم يستحقون العيش بحرية وأمان في وطنهم مثل جميع الشعوب الأخرى.

وقال: "تركيا لم ولن تعترف بضمّ شبه جزيرة القرم، وستواصل دعم أوكرانيا وتتار القرم في مختلف المحافل".

وأردف: "تركيا لا تعترف بضم لوغانسك ودونيتسك وزابوريجيا وخيرسون (إلى روسيا) كما هو الحال في شبه جزيرة القرم"، مبيناً أن القرار في حكم العدم.

وتابع: "نرفض هذه الخطوات التي تخالف القانون الدولي".

وبيّن أن تركيا تتابع من كثب وضع تتار القرم المحتجَزين، لا سيما نائب رئيس المجلس الوطني لتتار القرم نريمان جلال.

وأشار إلى أنقرة تُولِي التعاون الذي ستنشئه المنصة بين البرلمانات اهتماماً كبيراً.

وأضاف: "عبر دعم الإعلان المشترك الذي سيُعتمَد اليوم (خلال القمة المذكورة)، أودّ أن أعلن أن البرلمان التركي مستعدّ للمساهمة في الأعمال التي ستُنفَّذ تحت مظلة المنصة".

وأطلقت أوكرانيا منصة القرم العام المنصرم منبراً دولياً للتضامن والتنسيق في إطار جهودها لزيادة الضغط الدولي على روسيا ومنع ارتكابها مزيداً من الانتهاكات في شبه الجزيرة، ولضمان استعادة القرم.

وبدأت منصة القرم أعمالها رسمياً مع القمة الافتتاحية التي عُقدت بالعاصمة الأوكرانية كييف في 23 أغسطس/آب 2021، ووقعت الدول الـ46 المشاركة فيها إعلان منصة القرم المشترك.​​​​​​​

وضمّت روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها بعد أن كانت تتبع أوكرانيا، عقب استفتاء من جانب واحد أُجرِيَ في مارس/آذار 2014.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً