الدبيبة: "لا يمكن أن تقبل الأمهات أن يتحول أولادهن إلى وقود حرب يمهد لعودة الاستبداد والدكتاتورية". (Yoan Valat/AFP)

قال رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة، السبت، إن شعبنا لديه من الوعي ما يجنبه إعادة حكم الفرد والدكتاتورية.

جاء ذلك خلال زيارة أجراها رفقة وفد وزاري إلى مدينة زوارة (غرب)، ولقائه عدداً من أهالي وأعيان ومسؤولي المدينة.

وأفاد الدبيبة: "الشعب اليوم لديه وعي يجنبه حكم الفرد، الليبيون اليوم يستطيعون بناء مستقبل خال من أعباء الماضي ولا يمكن للأحقاد أن تبني وطناً أبداً".

وأضاف: "لا يمكن أن تقبل الأمهات أن يتحول أولادهن إلى وقود حرب يمهد لعودة الاستبداد والدكتاتورية".

وخلال الأيام الماضية قدم الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، وسيف الإسلام القذافي، نجل العقيد معمر القذافي، أوراق ترشحهما للانتخابات الرئاسية، المزمعة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وترفض قوى ليبية، بينها حكماء وأعيان وقادة قوات حكومية ومجالس بلدية، ترشح سيف الإسلام، لأسباب عديدة، منها كونه محكوماً بالإعدام محلياً لإدانته بارتكاب "جرائم حرب"، ومطلوباً للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية"، خلال الاحتجاجات المناهضة لوالده.

ويتخوف الليبيون من عودة حكم الفرد والاستبداد في ليبيا، عقب سنوات من الصراع لأجل ترسيخ الحرية والديمقراطية.

وحول قانون الانتخابات، ذكر الدبيبة، أن "التضارب في القانون الانتخابي وتفسيره يزيد من معاناة المواطنين".

وأردف: "أنتم من تقررون وتوقفون العبث الذي يحدث في بلادنا، لا تلتفتوا للمجتمع الدولي، رأيكم هو أولاً وأخيراً".

وحول حقوق الأمازيغ، أوضح قائلاً: "الأمازيغ في بلادنا العزيزة جزء لا يتجزأ من شعبنا ولهم الحق في الحصول على حقوقهم الثقافية واللغوية والمحافظة على هويتهم".

وزاد: "من حقهم المطالبة بدستور يكفل لهم كل الحقوق، وأن نمهد لتعليم اللغة الأمازيغية، لابد أن تدرس هذه اللغة في كل المدارس في ليبيا ويكون لها مكان بين المواد المقررة".

وللأمازيغ مجلس أعلى، جرى انتخابه في 30 أغسطس/آب 2015، في المناطق التي يقطنها الأمازيغ بالبلاد، وهي مدينة زوارة وضواحيها وبلدات في الجبل الغربي، ويعتبر ممثلاً لهم.

ووفق بيانات غير رسمية، يمثل أمازيغ جبل نفوسة وزوارة (غرب) نحو 10% من سكان ليبيا، البالغ تعدادهم حوالي 6.6 ملايين نسمة وفق آخر بيانات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً