رودريغو دوتيرتي: الشعور السائد لدى الفلبينيين أنني لست مؤهلاً (AFP)

أعلن الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، السبت، نيّته اعتزال السياسة بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وبذلك يكون دوتيرتي (76 عاماً) تخلّى عن خططه للترشّح لمنصب نائب الرئيس في انتخابات العام المقبل عندما تنتهي فترة ولايته.

وقال دوتيرتي، متحدثاً أمام الصحفيين، إنّ العديد من الفلبينيين أعربوا عن معارضتهم لترشيحه لمنصب نائب الرئيس في استطلاعات الرأي والمنتديات العامة.

وأضاف أنّ "الشعور السائد لدى الفلبينيين أنني لست مؤهلاً، وسيكون ذلك انتهاكاً للدستور" في حال الترشح لمنصب نائب الرئيس.

وتابع: "امتثالاً لإرادة الشعب، سأحترم ما يتمنونه واليوم أعلن اعتزالي السياسة".

وكان دوتيرتي قبِل في وقت سابق ترشيح الحزب الحاكم له لمنصب نائب الرئيس في انتخابات 9 مايو/أيار المقبل.

وأثار القرار غضب العديد من خصومه، الذين وصفوه بأنه كارثة لحقوق الإنسان في معقل آسيوي للديمقراطية.

ويشكّ مراقبون سياسيون منذ وقت طويل أن دوتيرتي ربما يكون يُخفي مفاجأة مثل دفع ابنته، سارة دوتيرتي كاربيو، لخوض انتخابات الرئاسة في العام المقبل.

ولم يؤثر تقديم الابنة أوراق الترشح مجدداً كرئيسة لبلدية دافاو، بعد فترة وجيزة من إعلان والدها اعتزال السياسة، على التكهنات بأنها لا تزال تطمح إلى الترشح للرئاسة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً