قال مصدر مطلع لوكالة الأناضول إن عيدروس الزبيدي وصل إلى عدن على متن طائرة إماراتية خاصة، غداة اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات موالية للمجلس وقوات الحكومة الشرعية، مشيراً إلى لقائه المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث في أبو ظبي.

رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي خلال تفقده معسكر اللواء الخامس في عدن
رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي خلال تفقده معسكر اللواء الخامس في عدن (المجلس الانتقالي الجنوبي)

وصل رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن عيدروس الزبيدي الخميس، إلى العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد، قادماً من العاصمة الإماراتية أبو ظبي، وفق مصدر مطلع لوكالة الأناضول.

وقال المصدر إن عيدروس الزبيدي وصل إلى عدن على متن طائرة إماراتية خاصة، غداة اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات موالية للمجلس وقوات الحكومة الشرعية.

وأمس الأربعاء، اندلعت مواجهات مسلحة بين قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتياً والموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي من جهة، وقوات الحماية الرئاسية التابعة للحكومة من جهة أخرى، وتسببت في مقتل 5 أشخاص وإصابة 12 آخرين بينهم مدنيون، قبل أن تتجدد اليوم بشكل أكبر وأوسع.

وأضاف المصدر أن الزبيدي عاد من الإمارات التي كان يتواجد فيها منذ أكثر من أسبوعين، تزامناً مع اندلاع المعارك وتوتر الأوضاع الأمنية في عدن.

وأشار إلى أن الزبيدي التقى في أبو ظبي الثلاثاء المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث ونائبه مُعين شريم، وناقش معهما تطورات الحالة الأمنية في العاصمة عدن والجنوب بشكل عام.

وخلال الأيام الأخيرة برز اسم نائب الزبيدي هاني بن بريك بعد دعوة أنصاره إلى "النفير العام" واقتحام قصر معاشيق الرئاسي مقر الحكومة الشرعية، في إطار سعي "المجلس الانتقالي الجنوبي" لانفصال جنوب اليمن عن شماله.

واندمج شمال اليمن وجنوبه في دولة الوحدة عام 1990، غير أن خلافات بين قيادات الائتلاف الحاكم وشكاوى قوى جنوبية من "التهميش" و"الإقصاء" أدت إلى إعلان الحرب الأهلية، التي استمرت قرابة شهرين في 1994، وعلى وقعها ما تزال قوى جنوبية تطالب بالانفصال مجدداً وتطلق على نفسها "الحراك الجنوبي".

المصدر: TRT عربي - وكالات