بينيت: النظام الإيراني يمارس الإرهاب على طرق المواصلات الدولية (Pool/Reuters)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إنّه منذ تسلّم الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي مهام منصبه، "تصاعد العدوان الإيراني في كل نقطة بالشرق الأوسط براً وجواً وبحراً".

جاء ذلك في كلمة لبينيت خلال افتتاح الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية، نشر ملخصاً لها على حسابه بموقع تويتر.

وقال: "في إيران، أدّى رئيس جديد اليمين قبل أيام، وهو رجل قاسٍ ومتطرّف، الأمر الذي نشهده عبر تصاعد العدوان الإيراني في كلّ نقطة في الشرق الأوسط، في البر والجو والبحر".

وفي 19 يونيو/حزيران الماضي، فاز رئيسي بالانتخابات الرئاسية الإيرانية، ونُصّب في وقت سابق من أغسطس/آب الجاري.

وتابع بينيت: "أسقطت إيران طائرة مدنية، وهاجمت سفينة مدنية، مما أسفر عن مقتل مدنيين من مجموعة متنوعة من البلدان حول العالم. النظام الإيراني يمارس الإرهاب على طرق المواصلات الدولية".

وأقرّت طهران أنها أسقطت "بطريق الخطأ" طائرة تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية أقلعت من مطار الخميني متجهة إلى العاصمة كييف في 8 يناير/كانون الثاني 2020 دون أن ينجو أي ممن كانوا على متنها وعددهم 176 شخصاً، بينهم 63 كندياً.

وفي 29 يوليو/تموز الماضي، تعرّضت السفينة "ميرسر ستريت" التي تشغّلها شركة إسرائيلية لهجوم في خليج عُمان ما أسفر عن مقتل اثنين من طاقهما، واتّهمت إسرائيل وبريطانيا والولايات المتحدة، طهران بالوقوف خلف الهجوم، وهو ما نفته الخارجية الإيرانية محذّرة من أن الردّ سيكون بـ"قوة وحزم" على "أي مغامرة محتملة".

ومضى رئيس وزراء إسرائيل قائلاً: "إيران خطر واضح على استقرار المنطقة وعلى السلام العالمي، ويجب على العالم ألا يتسامح معها".

وعلّق بينيت على إطلاق صواريخ من لبنان تجاه إسرائيل خلال الأيام الماضية قائلاً: "على الدولة اللبنانية والجيش اللبناني تحمّل مسؤولية ما يحدث في ساحته".

وفي 4 أغسطس/آب الجاري، أُطلقت صواريخ من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، دون أن تعلن أيّ جهة مسؤوليتها عن العملية، فيما ردّ الجيش الإسرائيلي بقصف مناطق حرجية جنوبي لبنان.

والجمعة، تجدد إطلاق الصواريخ مِن لبنان باتجاه إسرائيل، وأعلن حزب الله، في بيان، مسؤوليته عن العملية.

ورداً على إطلاق الصواريخ، قصف الجيش الإسرائيلي الجمعة، منطقتي تلال كفرشوبا والهبارية الحدودية جنوبي لبنان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً