حمدوك: بدأنا اتصالات مع الولايات المتحدة لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب (Reuters)

أعلن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك السبت، بدء اتصالات مع الإدارة الأمريكيَّة حول رفع اسم بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها حمدوك لوكالة السودان للأنباء، قال فيها "بدأنا اتصالات مع الولايات المتَّحدة لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب"، وكشف حمدوك أن بلاده بحاجة إلى مساعدات خارجية بقيمة 8 مليارات دولار خلال العامين القادمين.

وقال وكيل وزارة الخارجية الأمريكيَّة للشؤون السياسية ديفيد هيل في 8 أغسطس/آب الجاري، إن واشنطن "ترهن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بالتحوُّل إلى حكومة مدنية، والاستجابة للشواغل الأمريكيَّة المتعلقة بمكافحة الإرهاب".

وفي 6 أكتوبر/تشرين الأول 2017 رفعت الولايات المتَّحدة العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على السودان منذ 1997، لكن السودان لا يزال اسمه مُدرَجاً على قائمة الدول الراعية للإرهاب منذ 1993 لاستضافته زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن.

في سياق آخر أعلن حمدوك ضمن تصريحاته أن بلاده تتطلع إلى مساعدات خارجية بقيمة 8 مليارات دولار خلال العامين القادمين، دون مزيد من التفاصيل.

ويعاني الاقتصاد السوداني أزمة منذ انفصال الجنوب في 2011، وفقدانه ثلاثة أرباع إنتاجه النِّفْطي، ويرزح تحت وطأة أزمات معيشية مستمرة تتمثل في شح السلع الاستراتيجية وارتفاع أسعار صرف الدولار أمام الجنيه السوداني، وندرة السيولة بالأسواق السودانية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً