صرّح رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الثلاثاء، بأن بلاده تبذل جهوداً دبلوماسية لاحتواء الأزمة المتفاقمة بين إيران والولايات المتحدة، عبر إجراء اتصالات مع الطرفين بهدف الوصول إلى تسوية.

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يقول إن بلاده تجري اتصالات بكل من طهران وواشنطن بهدف احتواء الأزمة بين الطرفين
رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يقول إن بلاده تجري اتصالات بكل من طهران وواشنطن بهدف احتواء الأزمة بين الطرفين (Reuters)

أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الثلاثاء، اعتزام بلاده إرسال وفود إلى كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإيران لإنهاء التوتر بين البلدين.

وقال عبد المهدي، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي "نقوم باتصالات عالية المستوى بين واشنطن وطهران، ونحاول نزع فتيل الأزمة، بالاستفادة من علاقاتنا الدبلوماسية".

وأضاف عبد المهدي "سنرسل وفوداً إلی طهران وواشنطن لإنهاء التوتر بین الطرفین"، دون تفاصيل حول موعد ذلك.

وأوضح أن "العراق في مرحلة نقل الرسائل ورؤيته قريبة جدا من الرؤية الأوروبية لتسوية الأزمة في المنطقة".

وأردف عبد المهدي "المسؤولون الأمريكيون والإيرانيون أكدوا لنا عدم رغبتهم بخوض الحرب".

وتابع أن "جميع القوى العراقية متفقة على أهمية إيجاد حل للأزمة في المنطقة، ولا يوجد من يريد تأجيج الأوضاع"

وترتبط إيران بعلاقات وثيقة مع القوى السياسية الحاكمة في بغداد، كما يرتبط العراق بعلاقات إستراتيجية مع الولايات المتحدة.

ويضغط الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشدة على إيران، عبر عقوبات اقتصادية صارمة، على أمل إجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، وهو ما ترفضه طهران حتى الآن.

وتهدد واشنطن برد صارم على طهران، في حال استهدفت القوات والمصالح الأمريكية في المنطقة أو استهدفت مصالح حلفاء واشنطن، بخاصة الخليجيين.

المصدر: TRT عربي - وكالات